Feb 1, 2008

اختبار الشهر في مادة المواطنة




اقرأ القطعة التالية ثم اجب عن الاسئلة التي تليها

ركب تائه في وسط البلد ميكروباصا في احد أشهر شوارع القاهرة واكثرها ارتيادا وقد اعتاد ركوب سيارات هذا الخط ويعرف جيدا السائق الذي يقود هذه المرة وهو شاب في العشرينات رسمت علي وجهه خريطة القاهرة-غالبا كي لا يضل طريقه !-بالمطاوي علي الارجح ويقود باستهتار ويعامل زبائنه المعاملة المعتادة المهم انه اثناء سيره المتعرج-اثر استعداده للانقضاض علي مطلع الكوبري -اذا بسيارة ملاكي تقوم( بغرزتين)امام الميكروباص قبل ان تعترضه هي وسيارة ملاكي اخري وينزل من كل منهما شاب متأنق نحيل فيقوم الاول ب(سفخ) السائق علي وجهه من خلال الشباك متهما اياه انه (زنق )عليه وانه -السائق المجرم-لم يكتف بذلك بل ونظر له نظرة(مش اللي هي)ه

بالطبع توقعت ان الشابين بهذا قد قدما عقارب عداد عمرهما لمداه بفعلتهما فلن يلبث السائق (المرقع اللي ساعة الغلط يطرطش زلط وان اللي يتهور يتعور)ان يخرج (سنجة )او(قضيبا)او حتي (مفكا)ليغرزه في عنق كل منهما(العنق فقط اذا كان ابن اصل اما لوما كانشي فليس ذنبي)وذلك هو الارجح خصوصا بان كلا من الشابين(ينكسر علي الايد ولا مؤاخذة)ولكن لفرط عجبي الذي حدث كان شيئا اخر

فتح الشاب الاول الباب لينزل السائق بأقذع السباب-اشياء تمس سلوك السيدة المبجلة والدة السائق-والسائق -اللي فالمعتاد وشه عامل زي الطعمية البايتة-يقسم في شبه بكاء ان( سواق النص نقل هو اللي غلطان)في اسطوانة لم تنقطع طوال مدة محاكمته من قبل الشابين

اه نسيت ان اقول ان الشاب الاخر اخرج صاعق كهربائي-مما يستخدمنه النساء للدفاع عن انفسهن ضد الاغتصاب ولا اعرف اذن ماسبب ان يحمله هذا الشاب الا اذا كان يعتبراناقته عنصر خطر!!ه-واخذ يعطي المحاورة بعض الدفء بمحاولته صعق السائق ولما يئس من محاولته-المشكورة-دار وفتح باب الركاب وانزل بعضهم وصعد هو ليصنع (كماشة)مع صديقه

نسيت ان اقول ايضا ان اقول ان ايا من الركاب لم يشترك في هذه المحاورة البناءة باي صورة فنزلوا طواعية ليفسحوا مجالا للشاب الثاني ليدلي بدلوه في المحاورة وبعد ان انتهت المحاورة:المحاكمة ركبوا مرة اخري في منتهي الهدوء وواصل بهم السائق الطريق في صمت


بقي ان اقول ان احد الركاب حاول ان (يجبر)خاطر السائق بكلمتين فأعلن الاخير انه غير قلق فالميكروباص ملك للمأمور وهو اقدر علي حماية سيارته وسائقها وان شاربه هذا يكون-ولا مؤاخذة علي مرة- ان لم يأت له حقه


ملحوظة: حدث هذا المشهد الجليل تفصيلا علي بعد 50مترا من اشارة مرور وعلي مرأي ومسمع من ضباطها وامنائها


############


ا)اختر الاجابة الصحيحة من بين الاقواس:ه


ما هي الدولة التي يعيش بها الراوي (مصر، احراش زانجبار، مدينة البهائم)ه


علام يستند هؤلاء الشباب( الفرافير)في تجربتهم الخلاقة(نفوذ عائلي ،نقود مرطرطة تشترى نفوذا ، الاستسلام المتوقع من الطبقات المتدنية)ه


بم تفسر عدم تدخل الركاب بأي فعل ايجابي (خوفا مما خاف منه السائق، تركا للسائق كي ينال ما تستحقه معاملته لهم ، تيقنا انها ليست معركتهم)ه


ب)هل يمكنك ان تتوقع العدد الصحيح للميكروباصات التي تجري لحساب الضباط في شوارع القاهرة؟

ج)هل يمكن ان تشرح شعور السائق العشوائي حين يري من هو اصغر منه سنا ينزل من سيارة تساوي مئات الالوف من الجنيهات
ليتطاول عليه وعلي اسلاف عائلته دون رادع؟

د)اين في رأيك ذهب ال(مفك) الذي كان سيخرجه السائق في الظروف العادية؟
ه) اقرأ الجملة الاتية ثم ضعها حلقة في اذنك:ه

حين تحل الكارثة بهذا الوطن فسيتألم كل فرد علي عزيز لديه

كل فرد...

8 comments:

amiragad said...

تدويناتك مهمه و مفيده ده بجد و الله مش مجامله و ينفع تبقي صحفي ..هو انت بتشتغل ايه ؟؟؟ بس انا بحب اتابع التدوينات الذاتيه جدا و انت بتكتب ذاتي حلو و ده كان واضح من تدوينة العذوبية اللي كتبتها من فترة

ملحوظة..ضروري تقولي انت علقت بالتعليق ده ليه في مدونتي ؟؟؟ ممكن تراسلني علي الايميل ده amira_gad83@yahoo.com

تايه في وسط البلد said...

الله الله انتي نسيتي ان ده امتحان الشهر ولا ايه؟؟ه
وكمان بتردي علي الاسئلة بأسئلة..عموما انا سعيد جدا برأيك اني انفع ابقي صحفي
وانا باشتغل:مش صحفي
عندي مشكلة كمان ان الوقت اللي بافتح فيه النت بيروح معظمه في تحضير البوستات ورفعها ومفيش فرصة للاعلان عن المدونة في المواقع في الغالب ودي مشكلة عامة تقريبا ..عموما لو لقيتي حل للموضوع ده ابقي اديني خبر لان اللي بيشجعني التعليقات وحتي الاختلاف في الرأي لانه بيقوي ميضعفشي
ربنا يديم علينا تعليقاتك الرقيقة دي

تايه في وسط البلد said...

بالمناسبة انتي اسمك مذكور في تدوين الوفد اللي عندي مش تعلقي وتقولي الكلام ده حصل ولا لا

اشرف الكردي said...

ايه يا ابني التصوير البديع ده دا انت كده ركبتني معاكم بس انا بصراحة مش عاجبني قصة حدف كل حاجة علي الداخلية والضباط وباشوف ان المجتمع باكمله له اخطاء وعايش في فوضي اكبر من ان يتحمل مسئوليتها الشرطة فقط مثلا تقدر تقوللي المرتبات اللي بياخدها خريج الشرطة وهل تكفيه يعيش بكرامته وبما يحفظ هيبته ويساعده لتأدية وظيفته؟
متهيألي النظرة دي لابد انها تتصحح شويه
ربنا يوفقك

احمد said...

والله اللي انت بتحكي فيه ده دليل علي اكبر حالة فوضي تحياها مصر فهو مهزله بكل المقاييس الأنسانيه ويدل علي مدي ما انحدر اليه مستوي الشارع المصري الذي لم يصبح علي قدر الحدث وزادت فيه روح الأنهزاميه والسلبيه واختفت منه النخوة واشياء اخري كانت موجوده زمان اختفت روح اكتوبر وحلت محلها روح 67 صدقني اي بلد فيه قدر ولو بسيط من الحريه والعدل مكانش هيحصل فيها كده وصدقني كمان ان السواق لو كان عارف ان هما مش مسنودين يعني مثلا نازلين من عربيه كحيانه مكانش سكتلهم
اخيرا بقه انت بتلوم علي الركاب اللي معملوش حاجه عشان السواق طب سيادتك عملت ايه ؟؟؟؟؟

تايه في وسط البلد said...

احمد باشا ..انا اكتر واحد ان انت معبي بس للدرجة دي..عموما سؤالك برضه وجيه بس انا كنت قاعد في اخر كرسي...ويمكن حتي لو كنت قاعد في موقع امامي فلازم تعترف بعامل اسمه التأثير الجماعي علي الفرد فكنت مش هاتدخل برضه

mostafarayan said...

مرة واحدة قريبتي كانت بتقول لأبنها ذو ال22عاما يابني استرجل شوية فرد
ردا بليغا فقال له
ياماما الرجالة كلهم ماتو في 73
فبما ان الرجالة ماتت في الحرب اذا كل شيء متوقع

عمرو (مواطن مصرى)0 said...

وصف جيد لأمر عادى الحدوث..ماتت الدهشة يا تايه..وإذا ماتت الدهشة فكل شىء سواء الخير والشر وما بينهما..