Dec 21, 2009

وسط البلد - ميدان طلعت حرب

أعتقد أنها قسمة عادلة لو نسبنا الميدان لطلعت حرب باشا
والشارع لسليمان باشا ، فكلاهما يستحق

************

الميـــــدان

لا نبالغ ان قلنا أن ميدان طلعت حرب هو أجمل ميادين مصر والشرق الأوسط كله بلا منازع بل وأكثرهم إحتفاظا بسحره وعراقته وطابعه المعماري المتميز والأوفر حظا بنجاته مما حط علي الميادين الأخري من أفاعيل حولت معظمها الي صور تعبر عن ( المولد الشعبي ) في مصر!!ه

الميدان في الأصل كان لسليمان باشا الفرنساوي القائد العسكري المعروف وكان الميدان رحما لتمثاله قبل ان يستبدل باسم وتمثال حرب باشا

يشغل الميدان أهم موقع من مواقع وسط البلد علي الإطلاق حيث يعتبر المدخل الأساسي لأي من شوارع القاهرة الخديوية ومعالمها ، كما انه ملتقي تقاطع أشهر شوارع القاهرة وأعرقها مثل سليمان باشا وقصر النيل الخ

حدود الميدان قد تحددت بعدد غير قليل من المعالم المشهورة مثل(جروبي)وهو حلواني سويسري ارتاد القاهرة أوائل القرن العشرين وأسس محله لخدمة الأجانب في مصر وكذا الطبقة العليا المصرية ومثله أيضا مكتبة (مدبولي) وهو الناشر الأريب المتوفي هذا العام وحديثا اتخذت دار الشروق مكانا في حلقة المتاجر المحيطة بالميدان وكذا جريدة الخميس الأسبوعية
أعلي(جروبي) يظهر مكتب المحاماة السابق للسياسي أيمن نور والذي استحق بموقعه الذي لا يتكرر أن يعلنه مقرا رئيسيا لحزبه ( الغد) قبل أن يدخل هو السجن ويتنازع المتنازعون علي التركة والمقر ضمنها وأدي النزاع اخر الأمر الي حرق المقر وكان الدور علي البناية بكاملها لولا ستر من الله
والقاهرة الخديوية قديما وحين ارتفعت عماراتها واحدة بعد الأخري في أوائل القرن العشرين حازت كل أسباب الجمال المعماري فمصممي
الشوارع كان قد تم استدعاؤهم من إيطاليا ومن فرنسا لكي يخطوا الشوارع والميادين
وعلي أن تكون عمارة البنايات متناسقة مع التخطيط ومؤسسة علي نهج أعرق مذاهب التصميم الأوروبية فظهرت الشوارع مستقيمة تتقاطع في ميادين بشكل دائرة مثالية ويحف هذا كله بنايات بديعة متناسقة علي طرز الروكوكو والباروك الشائعين في أغلب دول أوروبا كفرنسا وايطاليا
والجدير بالذكر أن المنطقة تحولت بعدها الي قلب العاصمة فقد انتقل الخديو اسماعيل من مقره في القلعة ليحكم من قصر عابدين كما أن شوارع المنطقة كانت مما يألفه الأجانب ويميلون للعيش فيه أو بما يناسب أنشطتهم التجارية فصارت المنطقة مركزا للشركات والمحال الحديثة وبالتالي صارت حاضنة للسلطة والمال واختطفت اسم (قلب العاصمة)من الجمالية والقلعة بعد قرابة الألف عام
ومع قيام الثورة أخذ الأجانب يشعرون بتبدل الحال وصدق ذلك نتيجة مفاوضات الجلاء وارتفاع يد الراعي البريطاني عن حماية مصالحهم وزادت وتيرة جلائهم عن مصر أيان العدوان الثلاثي - وبخاصة اليهود - الي أن قاربوا الإختفاء من حياة المصريين أوائل الستينات ومع إحتدام قرارات التأميم والتمصير وان بقيت مع كل هذا (وسط البلد )هي القلب الاقتصادي لرؤس الأموال المصرية باحتضانها البورصة والكثير من الشركات والمتاجر الكبري والمقار الرئيسية للبنوك المصرية وأبرزها بنك مصر
الــرجــل

طلعت حرب باشا ، مصري من أصول ريفية - محافظة الشرقية - ومتخرج من كلية الحقوق
نابه ومفكر وعلامة بارز وله مؤلفات تخص مصر والدولة العثمانية والرد علي كتب قاسم أمين في تحرير المرأة وكتاب عن قناة السويس قاد حملة ناجحة لإبطال دعوي بريطانيا في مد الامتياز الخاص بالقناة
الرجل مع كل هذا تقلب في مناصب كثيرة اختتمها بادارة شركة كوم أمبو والشركة العقارية المصرية والأخيرة كانت ارهاصا لما سيسير فيه من بعد فقد عمل علي تمصيرها ولم يتركها الا وأغلب أسهمها في أيدي المصريين
الرجل مع كل هذا لم يهدأ ودار يدرس الأقتصاد والأداب واللغات واتصل بكافة التيارات الموجودة علي الساحة أنذاك وتفاعل معها ، بطريقته!!ه
الباشا كان خير مثال لفصيل من الرجال نادري الوجود والذي قد نحيا ونموت دون ان نري منهم واحدا ، الرجل من هذا الفصيل هو المقياس
الحقيقي لكلمة رجل ، لم يختطف الكلمة من أفواه الساقطات او بالتجبر علي الضعفاء او التكشير وإهانة الزوجات إنما تشرب الرجولة روحا من عمل وتهذيب نفس ورقي وتكريس الحياة من أجل الغير
هذا الفصيل قليل الكلام وان كان يعطي للكلام أبعادا ثلاثية ، الكلام
عنده يلمس ويحس ، الكلام عنده ليس خطبا تسود ولا أناشيد تتلي ، الكلام لدي هذا الفصيل يتحول الي أشياء وانجازات تنفع وتعلي
وهذا الفصيل لا يجري خلف الكراسي والمناصب ولا يهتم بها ، فأمثال هؤلاء هم من تتشرف بهم المناصب
وهذا الفصيل من الرجال يعلم جيدا جدا قيمة الوقت وينسب كل شئ يقوم به للأيام والساعات ، فبمثل هذا يفترق
الذي بني القلاع وشيد الانجازات عمن قضي حياته نكرة لايذكره حتي ابنائه!!!ه
طلعت حرب ، الرجل الذي كان شغله الشاغل مواطنيه الضعفاء المسحوقين أمام الوجود الأجنبي والمحرومين من الوظائف وحقوق العمل العادلة ، نادي بتأسيس بنك للمصريين ليس كحافظة لأموالهم فقط ولكن كأداة لإدخال الصناعات المختلفة لمصر والحد من البطالة

وتأسس البنك عام الف وتسعمائة وعشرين ورفض الباشا ان يكون رئيسه واكتفي بكونه العضو المنتدب(!) وطوال خمسة عشر عاما من تأسيسه كان يعمل قرابة الخمس عشرة ساعة يوميا وبدون مقابل(!) وفي هذه السنوات تضاعف رأس مال البنك عدة مرات ولم يمر عام ثمانية وثلاثون الا ووصل عدد الأفرع سبعة وثلاثون!!ه
أنشأ بنك مصر أول مطبعة مصرية ، شركة مصر للنقل البري ، مصر للنقل النهري ، مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبري ، مصرللملاحة البحرية ، مصر للصباغة ، مصر للمناجم والمحاجر ، مصر لتصنيع الزيوت ، مصر للمستحضرات الطبية ،مصر للأغذية والألبان ، مصر للكيماويات ، مصر للفنادق ، مصر للتأمين ، شركة بيع المصنوعات المصرية ، مصر للتمثيل والسينما (ستوديو مصر )، مصر للطيران
وكما استوعب البنك في شركاته أغلب العمالة المصرية بكافة مهاراتها فقد كافح البنك سياسات الانجليز باقراض الفلاحين المصريين ثم الحجز علي اراضيهم والاستيلاء عليها وذلك بدعم تأسيس شركات المقاولات المصرية وكذلك بتدعيم تأسيس البنك العقاري المصري فيما بعد لحفظ الثروة الزراعية


كل هذا كان في زمن لا يتجاوز العشرين عاما بأي حال ، ولا فارق بين تلك السنوات وهذه التي نحياها سوي في فصيلة الرجال وصنفهم ، تلك عمرت فيها البلاد وارتقت وفي هذه تدنت وهانت علي نفسها
الدعوة الي انشاء البنك واكبت كما لاحظتم احتدام العمل الوطني وانخراط المصريين في دعم سعد زغلول وزملائه وأحداث ثورة الف وتسعمائة وتسعة عشر ورغم ان طلعت حرب باشا كان من المناصرين لزعماء الثورة الا ان نظره الثاقب هداه الي الاهتمام بمشروعه وحلمه فأهميته لا تقل بحال عن مشروع سعد باشا السياسي ان لم يكن أحد أهم أدواته
وسار السياسي في دربه ، وسار الاقتصادي في طريقه ، وصار أثرهما دلالة عميقة علي ان العمل للناس غير موقوف علي منبر السياسي او كرسي رجل المال ولكنه مرهون فقط بالإخلاص والإرادة، حتي ولو من فوق محراث



Dec 7, 2009

الأســــود!ه



(إعادة نشر)

الأسود

..لونك الأثير

لا هو حزن
ولا يأس

بل هو سحر يتهدهد

ومشارق البهجة والحب والصفاء..ه
قد صارت في اللون الأسود
وما كان الليل الا صنائع تاجك
ومن مقلة عينك يتزود
إنسابت من شعرك خصلة

فانسالت في زمني ليلة
ما انفك العقل يداوي
في قلب مفتون مسهد
والأسود
كالسحر المؤصد
أطل من طابع حسن
علي زهرة خدك يتأود

*************

أيا قطب الحسن الأوحد


مطروح - 2006

Nov 23, 2009

تعليق علي الأحداث (الحلقة الثانية )ه!!!ه


دي الليلة الكبيرة يا عمي والعالم كتيرة
ماليين الشوادر يا ابا م الريف والبنادر
دول فلاحين ودول صعايدة
دول م القنال ودول رشايدة

أهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة ونعدكم بكل ما قد يزيل الغيم المتكأكئ علي أبصارنا في هذه الحقبة الوردية من تاريخ الأمة الفاخر

فاصل ونواصل

حمص حمص
تل ما ينقص ع النار يرقص
يرقص ويقول اللي شاف حمص ولا كلشي
حب واتلوع ولا طالشي

بالطبع فقد سيطر حدث واحد علي ساحة الأحداث شئنا ام ابينا وهو بالطبع تداعيات مباراة مصر والجزائر التي أقيمت في السودان وبغض النظر عن نتيجتها فقد تلتها اعمال عنف كانت في الغالب تجاه الجمهور المصري أثناء عودة أفراده للمطار بعد خسارة منتخب مصر الوطني المباراة بما خلق حالة غير هينة من الغضب في نفوس الشعب المصري وحالة ترقب رهيبة للتصرف الذي ستأخذه الحكومة المصرية لرد كرامة رعاياها

هذا هو تلخيص الموقف والأن علينا ان نورد تحليلنا لمجمل الوضع ووضع تصور شامل للأمر مع ملاحظة ان كل هذا سيكون قبل انقشاع الغبار فالكل الأن مشدوه بما يحدث (وتوقف النشاط التدويني أحد المؤشرات )ه

ونفضل ان نورد تحليلنا في مستويات عدة تشرح كل تعقيدات الموقف

المستوي الرياضي
منتخب مصر بطل أفريقيا لدورتين علي التوالي لم يحتفظ بمستواه خلال تصفيات كأس العالم بما جعل النقاط السهلة تتسرب من بين يديه طوال مشواره ثم وحين صادف الصحوة وجد نفسه أمام الجزائر وكان في غني عن ذلك ، وبالنظر لمستواه الفني في مياراة الجزائر الأولي في القاهرة لم يظهر علي مستوي الحدث ولا الشحن المعنوي ولا التشجيع وأضطر نفسه - كالمعتاد - للإحتكام لمباراة فاصلة
أخطاء الجهاز الفني بانت واضحة في التشكيل والتمركز وعدم وجود جمل فنية ولا تناسق ولا خطط إحتياطية وحلول لمظاهر متوقعة من الجانب الجزائري مثل التكتل للدفاع الخ

بان المنتخب الجزائري أكثر إحترافاً - والقصد بها القدرة علي تحويل الفرصة الي هدف - وأكثر إتساقاً مع نفسه حتي وان ظل يلعب تحت ضغط وهذا ما لم ينتبه له المراقبون فرحاً بالنصر الزائف وإعتبروا أن المباراة الفاصلة هي مجرد إستئناف للمباراة الأولي ولم ينتبهوا الي أن ظروف ومقصد وأرض وجماهير المياراة سوف تتبدل

فاصل و نواصل

يا حضرة الأراجوز قوللي
نعم يا عمدة عاوز إيه؟
منين يروحوا المتولي؟
إمدح نبينا وصلي عليه
بعد المباراة الفاصلة صرح الكابتن حسن شحاته بأننا قد فعلنا كل شئ ممكن في المباراة الا التهديف وفي رأيي فهذا التصريح جانبه التوفيق بالتأكيد فلم يكن هذا حال فريق يستعد منذ شهور ولديه خبرة ورصيد بطولات وسند معنوي هائل ولكن كان هذا حال فريق تشبع أفراده معنويا وماديا وثقلت حركتهم وافتقدوا التناسق فيما بينهم وصاروا جزرا منهم من له برامج علي الفضائيات والإعلانات الخ فمن أين سيأتوا بالتركيز
وجدير بالذكر أن نقول ان اللاعبين كانوا معزولين بشكل شبه كامل عن كافة أحداث العنف سواء هنا في القاهرة او في أم درمان لئلا يتحدث أحدهم عن المعاناة النفسية وما الي ذلك

المستوي الإعلامي
يمكن تقييم الأداء الإعلامي سواء الحكومي والخاص بدرجة سئ جداً- الا فيما ندر- بمنتهي الإطمئنان فقد انساق وراء الإعلام الجزائري المهيج واختار أن يضاهيه في مراهقته ورعونته وحين فازت مصر في المياراة الأولي تعامل مع المباراة الفاصلة كأمر مفروغ منه - لا أدري علي اي اساس- بما رفع من نشوة الجماهير وصور السفر للسودان بأنه السفر لأرض الإحتفال ليس الا!!!ه
وحتي بعد الحدث زاد مستوي الحماقة في التناول وبدأ الخلط بين الجزائر الدولة والشعب وبين حكومتها التي أجرمت في حق الشعبين علي حد سواء لتنحدر لغة إعلامنا دلالة مرورنا بفترة اضطراب قيمي وتقييمي نضارع به جمهوريات الموز!!!ه
فاصل ونواصل

فتح عينك تاكل ملبن
فينك فينك تاكل ملبن
إوعي لجيبك لاالعيب عيبك
قرب جرب وسطن ايدك وسطن
نشن اضرب
يحميك يا ابني تبقي غالبني
قرب خد لك حتة ملبن

المستوي الحكومي
حظيت المباراة الأولي بجهد للتنظيم وان كان أغلب هذا الجهد قد انصرف للنواحي الأمنية ولم يطال عملية توزيع وبيع التذاكر وأفلت منه أيضا حركة لبعض المتعصبين والتي أدت لتحطيم حافلة الفريق وإصابة بعض أفراده بشكل نجح الجزائريون في استغلاله جيدا وتسويقه لصالحهم
أما عن المباراة الفاصلة فقد كانت مجمعاً للمساخر في هذا المستوي ، فالسفر للسودان كان قد تم الإعلان عنه بشكل سمي (الجسر الجوي)وتفاجأ أخر الأمر بأن السفر كان بتذكرة تراوحت بين الألفين والثلاثة الاف جنيه - للسودان والله- وأن الطائرات المخصصة كانت في سعتها تشبه الحافلات والمحصلة سفر بعض نجوم الغناء والتمثيل ورجال السلطة والحزب ليلتقطوا الصور مع المنتخب المصري الفائز بالضرورة!!!!ه
وكالمعتاد في هذه المواقف فما ان تأكد السفير المصري في السودان ان نجلي الرئيس قد ركبا بالسلامة حتي سلك وزملائه المسلك المعتاد في مثل هذه المواقف ، اختفي!!!ه
النظام الحاكم!ه
إدخرنا الحديث عن الفعل الجزائري للنهاية وتحت هذا المسمي بالذات لكى نؤكد علي ان كل ما يحدث هو (لعبة سياسية )بين نظامين شموليين حاولا تجميل وجودهما بالتأهل لكأس العالم لكرة القدم- معشوقة الجماهير العربية والعالم- فدعم كل منهما فريقه بكل ما هو مشروع ومن دماء الناس- علي رضاهم- فنحن في مصر وعدنا كل لاعب بثلاثة ملايين جنيه أي ما يتعدي مجموعه ستين مليون جنيه!!!ه
ولكن علي الضفة الأخري كان الجزائريون لديهم استعداد قوي للخروج علي قواعد اللعبة

فاصل ونواصل
طراطير يا واد طراطير
الليلة الليلة السيرك تعالوا
دي فرجة تساوي جنيه قولوا هيه
بمناسبة هذا المولد يا ولاد برنامج سواريه
قولوا هيه
في السيرك شجيع يهجم ع السبع
ويركب دوغري عليه
قولوا هيه!!ه

العلاقات بين النظامين - لا الشعبين - لم تكن جيدة لأسباب غير معروفة فإذا أضفنا طبيعة الجزائريين الجبلية الصعبة وتنمرهم الكروي تجاه مصر بالذات منذ هدف حسام حسن الشهير وتربص دول عربية وغير عربية بمصر في الجزائر والصراع الدائر علي السلطة هنالك وكذا حالة التخلف وتذبذب الهوية الواضح وأخيرا الإعلام الحكومي أحادي التوجه يصبح لدينا مواد خام مثالية لقنبلة!!ه
وبالطبع فالفضائيات لدينا لم تنتبه لما يحدث ولم تفند إدعاءات النظام الجزائري أمام الشعب الجزائري فتركته فريسة سهلة للإعلام الجزائري المغرض

دلائل كل هذا التوحد العجيب لكافة وسائل الاعلام الجزائري في تناول الأخبار
وجرأتها في المصارحة بسب النظام المصري وتوجهاته بعبارات تقارب العبارات القطرية
وسب الشروق الجزائرية للسيد علاء مبارك بما يعني انها لا تفتقد المساندة بل ولا التوجيه
والجرأة- بل قل التطاول - العجيبة للسفير الجزائري في أدائه طوال ايام الأزمة
والمساندة العجيبة للجزائر من قبل قنوات الجزيرة القطرية
إذن فقد خرج النظام الجزائري عن القواعد وخطف الكعكة من أمام نظيره المصري وخاب أمل السادة الذين سافروا للسودان لإلتقاط الفرصة والصور!!!!ه
فاصل ونواصل
أنا شجيع السيما
ابو شنب بريما
اول ما اقول عالي هوب
واصرخ لي صرخة
السبع يتكهرب ويبقي فرخة!!!ه

المعضلة الأن هي ان من سافر للسودان وأمتهنت كرامته هناك ليس الفئة المطحونة التي تتكبد الخسائر فى كل حادث فيصبحون مادة ( اكل عيش) للصفوة ولكن الأدوار تبدلت فأهل الاعلام والحزب والممثلين والمطربين ظهروا في حالة يرثي لها وبشكل جماعي عصيب وإذ فجأة اكتشفوا ان لا أمان هنالك ولا سند ولأول مرة عاينوا الانكشاف التام!!!ه

وعلي طريقة المثل الشعبي اللذيذ (طمعانجي بني له بيت فلسنجي سكن له فيه!!ه) يفاجأ النظام المصري بالنظام الجزائري يخطف الكعكة من أمامه ويجهض فرصة ذهبية لإلتقاط الصور والعودة بعظمة الفاتحين بل ولا يتورع ان يهاجم الاستثمارات المصرية لديه ويهم بإخراجها!!!ه
والأن فان الكثيرين يرسمون علي وجوههم أبلغ أيات البراءة والدهشة ويسألون لم يحدث هذا معنا؟ وما كان لزوم هذا كله؟ وهؤلاء بالطبع لا يدرون أنها سنة الله تتحقق في أرضه
نعم هذا جزاء أراه عادلا لمن فوض واجباته لمن لا يستحق وتوقف عن الاعتقاد أنها السياسة تكمن تحت كل حجر ، حتي وان كان الحجر في يد مشجع!!!!!ه
ـــــــــــــــــــــــــــ
الفواصل من الأوبريت الشهير الليلة الكبيرة للمبدع صلاح جاهين ، ومن الكوميديا السوداء فيما حولنا!!!!ه

Nov 13, 2009

تعليق علي الأحداث!!!ه

تحديث
محظوظ انا اذ عثرت علي ينابيع الحياة

*****************
يا جرجاااااوي ، يا متولي
كلام يشبه سلاح ماضي
من مؤلف علي الورق ماضي
ودي حادثة من العهد الماضي
يا جرجاااااوي ، يا متولي

أهلا بكم أعزائي في تعليق جديد علي الأحداث ونود أن نقدم إعتذارنا عن حالتنا فهذا هو خامس دور ( برد ) في مدة لا تتجاوز الأسابيع الخمسة وانه لمعدل لا بأس به أبداً خصوصاً اذا ما كان هذا الشتاء هو البستان بالنسبة لإنفلونزا الخنازير وان كنا نطمئنكم ، لم نأخذ العدوي بعد ، لذا يمكنكم متابعتنا بدون كمامة!!ه


الوجه الأخر للعملة يقول ان الجيد في موضوع ( البرد ) هذا هو إتساع الوقت للنقاهة كما يقولون من حولي وان كنت اسميه انا ( هدنة ) وهي فرصة لمراكمة الصحف وألإئتناس بأكواب الليمون ومواويل مصر الشعبية وعلب المناديل


أه بمناسبة المناديل ، بفففففففففففففففففففففففف

قضايا كثيرة ملأت حلقات الزار في وسائل الإعلام الفترة الماضية ولقد أعددنا لحضراتكم تعليقات علي هذه القضايا وأول ما نبدأ به تقرير من الشارع

فاصل ونواصل

متولي يقول ما بيدّيش
والواحدة عليّ ما تعديش
جه الطلب وخدوه الديش
متولي
قاله ازاي بتضربني يا جبان
روح ادفن نفسك جوه جبّانه
وأدي صورة أختك جوه جيبي انااااا
يا متولي

إستأذنني الصيدلاني في الإلتفات الي زبون كبير في السن لينهي حسابه أولا فأعطيته الحرية في ذلك ، الرجل ما كاد ينهي حسابه حتي أخذ يلوّح ب قرطاس ورقي صغير يكاد يختفي في يده وهو يسب ويلعن ( السنين الغبرا) التي جعلت الينسون يختفي من الأسواق بعد ان ارتفع ثمنه من ثماني جنيهات الي أربعين جنيها وهذا بالطبع نتيجة توجيهات السادة أطباء التليفزيون المصري بالإكثار من شرب الينسون في هذه الأيام بمناسبة الإنفلونزا - وبالطبع فهذا نوع من الإحتفاء يماثل شرب الموغات بمناسبة تمام الولادة!!- ومن ثم أتبع هذا السب واللعن بنظرة ريبة مسحت الصيدلاني من ساسه الي رأسه بأشعة عينيه السينية قبل أن يسأله ان كان يبيع الينسون لديه في الصيدلية!!!ه
وبالطبع فما أن أنهي الرجل كلماته حتي وجداني قد غرقت في الضحك حتي دمعت عيناي

ليس للأثر الفعال لأجهزة الإعلام علي الناس حتي كدنا لا نفارق الغنم في صفة،،،ه
وليس للسؤال المريع الذي طرحه الزبون الأريب الذي لم يخرج من بيته تقريبا منذ تنصيب حضرة صاحب الجلالة مولانا السلطان فؤاد الأول علي حكم مصر!!!ه
كل ما حدث أنني تذكرت مشهداً من رائعة وحيد حامد ( النوم في العسل ) كان مدير المباحث مندساً فيه بين الجماهير يطلب من محل العطارة قرطاسين لأنه متزوج من اثنتين فيرد عليه من ورائه : كفاية عليك قرطاس تبوس بيه!!!ه

ما أضحكني هو أنني اكتشفت ان ( البوس ) نفسه قديماً - وأرجو المعذرة - لم يكن يحتاج الي قراطيس!!ه

فاصل ونواصل

قاله اختك من يومك مشت
وسابتني ولا إختشت
وأبوك عجز وعقله شت
يا متولي
المعلم راح لمتولي
قاله يا أخينا داير بكا مالك
ما كنت قاعد بكمالك
اياك خدوا من البك مالك
قاله ياريت راح مالي
الأستاذ هيكل أدلي بحديث لجريدة المصري اليوم يطلب فيه تأمين مستقبل مصر من الألغام بتسليم مقاليد السلطة لمجلس حكماء منوط به تأسيس دستور جديد يؤسس لحياة ديمقراطية سليمة وبرعاية الرئيس مبارك نفسه ، الردود الحكومية لم تخرج علي انهم لا يرون أي داع لمثل هذه الخطوات غير الدستورية - ! - لأنه لا توجد ألغام من الأساس ، وهذا يعيدنا لثنائية ( أنا أري الزهور - وأنا أري القنابل التي تحت الزهور) الشهيرة والتي لن تحسم كالمعتاد الا اذا نطقت الجماهير بما يعتمل بداخلها وغير هذا اسمه عبث
فاصل ونواصل
وبعت صحابه طلعوا المنزل
شفيقة تفتكرهم زباين
وقابلتهم علي السلمات
وقالت يا زباين سلامات
عايزة تعمل للمسا لمّات
وبمناسبة المصري اليوم فان الجريدة بدأت تنشر مجموعة مقالات للدكتور يوسف زيدان - صاحب رواية عزازيل - فينشر مقال كل أربعاء وفي رأيي فهي في منتهي الأهميةلأنه بشجاعة لم تتوفر لكثير حولنا الأن يفتح ملفات شائكة جدا وان كنا نحتاج فيها الي حسم أمورنا بسرعة وهذه السباعية الحالية تفصل لأمر الصوفية وتشرح أسباب ترجيحها كتعاليم روحية والمقصود النهائي : محو الإرتباك وفك الإشتباك الكائن بين تيارات الإخوان والتيار السلفي القادم من هضبة نجد وايضا الإشتباك الكائن بينهم وبين مسيحيي الداخل والخارج

أكرر النشر يوم الأربعاء من كل أسبوع وأرشيف المصري اليوم يشتمل علي كل ما نشر
فاصل ونواصل
أصحابه سكروها ونزلوله
قالوا له قوم اقف علي قدمك
الحظ اتعدل قدمك
والسكة فضيت قدامك
يا متولي

وعلي ذكر التيار السلفي فقد تصاعدت أزمة بينه و شيخ الأزهر حول قرار الأخير منع النقاب في المؤسسات التعليمية لأنه ليس من فرائض الدين وكان هذا مشفوعاً بصمت رهيب من مجموعة الدعاة الجدد عملاً بمبدأ ( لا نفرضه ولا نرفضه ) ، الأمر بالنسبة لي لم يكن مجرد فتوي صدرت أثارت الغبار بمقدار ما كانت مؤشراً صادقاً علي قوة حضور التيار السلفي وفكره في الحاضر المصري بما جعل شيخ الأزهر نفسه يحذر في كلامه

في العموم فان موضوع النقاب لهو من الأشياء التي أحب أن أعرف أراء سيادتكم فيها ويمكننا أن نفرد لها التقرير القادم بإذن الله
فاصل ونواصل

وشافته وفاقت من الخمرة
قالت له خدني وانا اتوب علي ايدك
قال لها يا شفيقة بعد ايه تتوبي
وتتمحكي وتقولي مكتوبي
دي رقعة متطلعشي من توبي
وبالطبع لا نستطيع ان نفوت هذا التقرير دون أن نتحدث عن أزمة وزارة النقل فالحادث الذي وقع بالعياط كان نتيجة خط إهمال يمر بأكثر من عشرة أشخاص وينتهي بالسيد وزير النقل المستقيل ، وبالطبع فطول هذا الخط ليس من المعقول ولكن الأحوال في هيئة سكك حديد مصر تشجع علي هذا وتعطي إحساساً للراكب بانفراط العقد فما بالكم بالموظفين بالداخل ، فالدنيا لديهم ( خربانة خربانة )، وبالطبع فالإستقالة التي أجبر وزير النقل السابق علي تقديمها ليست أبداً بحل ولكن من قال أن لدينا من يبحث عن الحل أساساً؟

الإستقالة تضاعف من المشكلة لأن واضع البرنامج الحالي لن يكون موجوداً عند إتمامه- أذا تم- ولن يحاسب علي أخطائه وان تم إسقاط البرنامج إذن فلابد من الصبر لسنوات أخري علي الوزير القادم لكي يستوعب مشاكل الهيئة ويضع برنامجه الخصوصي!!!ه
وجدير بالذكر أن الهيئة لا تعاني بشكل أساسي من حرفية الوزير أو الإعتمادات بقدر المعاناة من ( فساد قيادات الهيئة )وهو ليس بصورة مباشرة كما تتصورون ولكنه بمنتهي البساطة :إخلاء الساحة باستمرار من الكفاءات وإبطال نظم الترقي بحيث لا يبقي علي السطح سواهم ، والمتابع سوف يعرف ان رئيس الهيئة الحالي كان احد أعضاء مجلس الإدارة السابق ، وكذلك الذي سبقه

وغير المقتنع لابد أن أذكره بالعام الماضي حين تصاعدت الشكوي من أعطال المترو المتزايدة والإهمال في صيانة ماكيناته فما تتصورون ما فعله وزير النقل أنذاك؟
لقد أقال رئيس جهاز تشغيل المترو وأتي بالذي كان رئيساً للجهاز من قبله وهو مستمر في منصبه للأن!!!ه

فاصل ونواصل
وقال دي لو كانت عليلة مين يزورها
وجه سريع وتلف منظرها
وعزل الجته من زورها
يا متولي
واليوم - الجمعة - هو الذي يسبق يوم مباراة مصر والجزائر للتأهل لنهائيات كأس العالم وعلي الرغم من أني طوال الشهور الماضية وانا علي غير رغبة قوية بفوز المنتخب الوطني لما يسببه هذا لمزيد من التخدير و( الصرصرة) لشعبنا الحبيب أبو دماغ متكلفة الا أني اليوم لا أستطيع أن أري إخفاق بلادي في الحكم والإقتصاد والبحث العلمي والتعليم والصحة والإسكان والمياة والأسعار و و و وأضيف علي هذا أيضاً فقد شئ كان يبعث ولو دفقة فرحة في قلوب البسطاء

أرجو لك النصر بالغد يا منتخب مصر

وطلع البلكونة بسكينته
يقول جرح في قلبي وسكنته
يا ناس وسعولي سكة انتو
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفواصل من الموال الصعيدي ( شفيقة ومتولي ) للمبدع
حفني أحمد حسن

Oct 23, 2009

تــــاجـــــيــــن!!ه

التاج الأول

أذكر خمسة أحلام تخص ماضيك وتحلم فيها بتغيير أشياء ، ماذا ستغير وماذا ستترك؟

الحلم الأول :ه وددت لو كنت إهتممت أكثر بحفظ القرأن الكريم كاملاً في الصغر مستغلاً جهود والدي في الدوران بي علي مشايخ البلدة جمعاء علني أثلج صدره بحفظ القرأن ، حاولت إستدراك الأمر في الكلية وكنت أعطي إهتماماً لحفظ القرأن يقارن إهتمامي بمواد التخصص لعلي أقترب ولو قليلاً

الحلم الثاني:ه وددت لو كنت التحقت بكلية الصيدلة لأني كنت أريد أن أسعد والدتي بثمرة مجهود بذلته قبلي ولكن لم أتمكن من هذا لأسباب مختلفة وان كنت لم أتوان عن الإحتفاظ بالتفوق وإحترام النفس في كليتي التي إخترتها

الحلم الثالث :ه وددت لو كانت هناك قصة حب عنيفة مع ابنة الجيران!!كنت دوماً أستعذب مثل هذه الذكريات التي تسكن المحبين منذ طفولتهم وودت لو إستودعت إحداهن مثل هذه الذكريات والأسرار الصغيرة لتكبر معي وتستوي عروساً جميلة تعرف عني كل شئ ، ولكن مسكننا لا يسمح بمثل هذا وعندما سمح تغضن العقل وحلّ اليقين بأنه لا يفيد بعد

الحلم الرابع:ه وددت لو كنت إنضممت لمجتمع به من المواهب والنفوس السوية بما يمكنني من التعاون لإخراج مثل هذه الطاقة التي أشعر بها تتململ في أعماقي ، وجدت ان الأمور أبطأ من اللازم ، أسخف من اللازم ، أتفه من اللازم ، ومزيفة أكثر من اللازم

الحلم الخامس:ه وددت لو أكون صداقات من جميع أنحاء العالم وانا في سن صغيرة ووددت لو أدور ببلاد العالم أتعرف علي كل الشعوب وعاداتها وسلوكها وأنسبه لسلوك الجنس البشري في العموم وأستخلص من كل هذا كل ما يساعدني في فهم طبيعة البشر

أذكر خمسة أحلام تخص مستقبلك؟

الحلم الأول:ه نيل درجتي الماجيستير والدكتوراة في سن صغيرة وبأبحاث نافعة وتطبيقية لا مجرد أوراق تعلوها الأتربة علي أرفف الجامعة

الحلم الثاني:ه الأنثي الجميلة السكن و الحكيمة ، والحكمة في الأية الكريمة( يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤتي الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً )لا أجد تفسيراً لها غير الذكاء وحسن تقدير الأمور فهو الأساس في كل صفة حسنة في رأيي المتواضع

الحلم الثالث:ه إجادة لغتين أجنبيتين إجادة تامة

الحلم الرابع:ه تأسيس صحيفة ناجحة وذات ثقل

الحلم الخامس :ه تأسيس شركة مساهمة مصرية لإنشاء مجمع صناعي عملاق للميكروبيولوجيا التطبيقية في مصر

أذكر شخصين علي الأقل متواجدين في حياتك الأن وودت لو كانوا موجودين قبلاً

إممممممممممممممممممممم

سؤال صعب جداً!!!ه المفترض أن أحد هذين الشخصين هو الأنثي السكن الجميلة الحكيمة المذكورة اعلاه والتي لا أعرفها حتي الأن !!!!!!ه ولا تسألوا كيف هي موجودة الأن فالإجابة تتجاوز قوانين الوجود

والشخص الثاني والثالث هم أصدقائي رضا وأحمد والذين لم أقترب منهما الا بعد عامين من ولوجنا الكلية

والشخص الرابع هو خالي محمد المسافر دوماً منذ طفولتي والذي لا يأتي الا كل عامين لشهر مثلاً لا يسمح لأي منا ان يستنشق وجود الأخر ودعوني أدعو له بالشفاء وأقول له : الم تكتف من الغربة بعد؟

أسأل السؤال وانا الأدري بالإجابة!!!ه


أذكر شخصين علي الأقل غير موجودين الأن في حياتك ووددت لو يظلوا موجودين

الشخص الأول هو ( أبــي )بكل تأكيد ، ولو ظللت أتحدث عن الأسباب فقد أستنفد موقع بلوجر بأكمله ،يكفي أن أقول أنني منذ سن الرابعة عشر وانا أشعر بالإغتراب ولم يكن لأحد أن يبدد هذا غيره

الشخص الثاني مدرس اللغة الإنجليزية في الثانوي استاذي الأستاذ عبد المحسن كامل والذي كان منقولا لدينا من بلبيس ، هذا الشخص العف رفيع الخلق الذي تعلمت منه الإتساق بين الفعل والقول والظاهر والباطن وفضيلة التحكم في اللسان اذا ما طرأ طارئ وقبل كل هذا وبعده لم يبخل عليّ بالعلم فأحببت اللغة علي يديه وأهديت له درجاتي النهائية في الإمتحان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

التاج الثاني

اسمك؟

عذراً ماذا تقول؟!!!ه

السن؟

سبعة وعشرين عاماً

مجال الدراسة أو العمل؟

لنقل ان الدراسة كانت في علوم الكائنات الدقيقة - الميكروبيولوجي - والعمل أيضا في البحث العلمي حول سبل الإستفادة منها

هل فكرت في إغلاق مدونتك والسبب؟

لا لم أفكر بعد في إغلاق المدونة فلم أشعر بعد أنها حققت المراد منها علي الرغم من أنني نفسي لا أدري حدود هذا المراد!!!ه


رد فعلك تجاه من يقل أدبه عليك؟

أكون سعيدا جدا باختلاف الأراء بيني وبين زواري وحتي ولو تصاعد الشرار من الإحتكاك ولكن لو وصل الأمر الي ( قلة الأدب ) - وهو بحمد الله ما لم يحدث حتي الأن - فأعتقد أنني لا أفضل رد الفعل العنيف أبداً بل إن أول شئ أفعله هو أن أتأكد أن ما كتبته لا يؤذي مشاعر أحد فحينئذ تكون ( قلة الأدب) مقصودة في حد ذاتها وليس من رد بليغ عليها سوي تجاهلها تماماً


أسوأ مدونة دخلتها؟

أي مدونة يكتب صاحبها لنفسه ، لا يفهم سواه ما هو مكتوب ، أو يكتب لكي لا يتناقش ويصل للحقيقة ولكن كي يحوز مساحة من الكون يستطيع فيها ان يتصلب في رأيه حتي لو كانت تلك المساحة إفتراضية!!!ه

والنماذج كثيرة

ماذا يحدث للبريد الإلكتروني بموتك؟ وهل أعطيت كلمة المرور لأحد؟

أتعامل معه علي أنه مثل الشئ الشخصي مثل الملابس والأدوات الشخصية والتي لا طمع فيها لأحد بعد موت صاحبها ، ليذهب البريد بذهاب صاحبه لذا فلا يفيد أن أعطي كلمة المرور لأحد

السفر ، ماذا يعني لك؟

أسلوب حياة ، وكتاب مفتوح باستمرار وباب دائم للمتعة والتأمل

المود ؟

هادئ وناظر للمستقبل باستمرار

كيف تقضي وقت فراغك؟

القراءة في الأساس أو لقاء الأصدقاء في أماكن مفتوحة وقليلا جدا أمام القنوات الفضائية

الأكلات المفضلة؟

هذا الموضوع يعود للمهارة الرفيعة للسيدة الوالدة في صنع الأكلات بما رفع حاسة التذوق عندي بما أتعبني أثناء سكني للمدينة الجامعية أو خلال فترة التجنيد

عموماً المكرونة بالبشامل والأرز المدسوس والفراخ في الصينية وأختها البطاطس في الصينية والحلو أرز باللبن والبليلة ، تعتبر كل هذه أشياءاً أحبها وان كنت لست ممن يهوون الأكل في حد ذاته وهذا ظاهر عليّ جداً!ه


صفات أخذتها من والدك؟

الإبتسامة الدائمة وسعة الناس و بذل أي شئ للمحافظة علي ودهم

صفات من والدتك؟

االإشفاق علي الناس- من تعرفهم ومن لا تعرفهم - وتوقيف المتجاوز عند حده والذوق الموسيقي

ستة أشياء تحبها؟

القراءة والسفر ومحاورة الحكماء والبحث العلمي والموسيقي البحتة والجلوس علي كورنيش النيل

ستة أشياء تكرهها؟

الإصرار علي الباطل( الظلم ، التملق ، الجهل الخ) والكذب والزحام الهيستيري والغبار والفوضي واستغبائي

نوع شخصيتك ؟

حليم ومداعب وان تأكدت من عدم إنضباط من أمامي فحينها أحكّم الأعراف بحزم

لماذا دخلت التدوين من الأساس؟

طريقي عكس الأخرين ، تيسر أمامي سبيل النشر الورقي ولم ألجه لأسباب كثيرة أولها وأظهرها أنني لا أحسب علي أحد ولا يحسب أحد عليّ

لذا فان ما أحببت أن أقوله رأيت ان المدونة تناسبه ، مؤقتا علي الأقل

أحلي جملة قيلت في وصف مدونتك؟

لا اعلم اتسطر أدبا ام تاريخا ام حبا صادقا للاماكن انما هي نظرة قيمة بين ما كان وماهو كائن وما سوف يكون- شيماء زايد- تعليقاً علي تدوينة وسط البــلــد - شارع محمد علي

أهمية التعليقات بالنسبة لك؟

ليست مهمة!!!!ه

هههههههههههههههه( مزحة )ه

ان التعليقات عندي في المدونة ترقي في أحيان كثيرة الي ان تكون تدويناً محترماً وفاعلاً ، وهذا شئ يجعلني أشعر بالنشوة والتقدير لهذه التعليقات وكاتبيها ، هذا غير شعوري بالفخر وعظم المسئولية في نفس الوقت

أفضل تدوين كتبته؟

لا أدري ، كلهم قطعاً مني وكتبوا علي عيني وان كانت هناك بالطبع محطات لا تنسي مثل

العزوبية

اختبار الشهر في مادة المواطنة

ستّي بيبلوجرافيا

النوافذ

سكون

ليتك كنت هنا

في الشقة مونودراما

النصبة لوحة من الواقع



أفضل مدونة قرأتها؟

كثير جداً وبالطبع هي التي أداوم علي زيارتها

العمل بالنسبة لك؟

الحياة ، واتمني أيضا ان أموت أثناء تأديته

الإنترنت بالنسبة لك؟

نافذة واسعة علي العالم وان كنت أتوخي الحذر منه جداً لكي لا يستهلك من وقتي او يقطع اتصالي بالناس من حولي

لمن تمرر هذا التاج؟

أصدقائي الأعزاء وصديقاتي العزيزات:ه

عمرو مواطن مصري

مهرة

شيماء زايد

هيثم مكارم

لقد خلقنا الله أحرارا

الدرعمي

Oct 5, 2009

أنواع غريبة من الإدارة!!!ه



بالطبع لا أستطيع ان افتتح العام التدويني الجديد بحديث ممل عن المادة التي يحشون بها كتب دبلومات وبكالوريوس التجارة ولا حتي بالفروع المستحدثة التي طالتها الإدارة مثل إدارة الوقت وإدارة الغضب فلكل مقام مقال!!ه


ولكني أتحدث اليوم عن نوع أظن أنكم لم تسمعوا به من قبل وبالتالي هي فرصة لكي أحقق حلماً قديماً بأن أنضم الي قائمة السادة المنتفخين ذوي الشوارب المعتيرة والمونوكل الأصلي والذين طبعت صورهم وهم يتلقون الوحي علي رؤس الكتب وتحتها تعليق من عينة:ه


لويس باستير ، رائد علم الميكروبيولوجي


سيد أبو حفيظة ، رائد علم إفساد البرامج الناجحة!!ه


تايه في وسط البلد ، رائد علم إدارة المراهقة!!ه


هل في الأمر مدعاة للعجب؟


إذن فلتحكموا علي ( البحث الميداني ) الذي أديته بنفسي والنتائج التي وصلت اليها وانا واثق في سداد أرائكم وحسن تقديركم للأمور


حين يلج المراهق فترة المراهقة فإنه غالباً ما لا ينتبه في مجموعة التغيرات العميقة التي تعصف به سوي الي بعض السفاسف ولكن تغير طريقة التفكير وتقدير الأمور والإستجابة للأحداث الخ تغيب في الغالب عن ذهن المراهق وتظل تصرفاته بالنسبة اليه طبيعية ولا يدري سبباً لاستهجان من حوله وملاحظاتهم المتكررة علي تصرفاته


لكن حين ولجت فترة المراهقة كنت بالفعل قد قرأت عن هذا كله وعرفت عن أسبابه ونتائجه الكثير وبدأت في مراقبة تصرفاتي وأسلوبي في التحدث ولا أدعي أنني بهذا عبرت المراهقة وكأنها لم تكن ولكن أستطيع أن أدعي أنني لم أتحمل ولم أحمل من حولي مثلما فعل الأخرون!ه


ولكن كان هناك أمر تبقي لم أجد منه مهرباً وفضلت أن أضعه في إطار مقبول بدلاً من ان ينحط ويحط مني وهذا هو ( اكتشاف عالم البنات )ه


وكأمر واقع لم ترضني العلاقات الغرامية بين المراهقين لأنها أنذاك لم تزد بالنسبة لي عن ( علا قات هوائية بين مراهقين سرعان ما تتطاير ولا يبقي منها الا ذكريات تدعو للضحك) ( مراهق عاقل جدا والله!)!!ه


وقد انتظرت الي أن أنهيت إمتحانات الثانوية بالكامل ثم صوبت نظري تجاه إحدي جارات أحد أصدق أصدقائي وقد راعيت في تصويبي ان تكون الشخصية منفتحة وعاقلة ثم حددت خطواتي بالضبط فكتبت خطاباً علي أني صديقة تعرفها وسوف تتوالي عليها الخطابات الي ان تأتي الفرصة ونتحادث هاتفيا او نتلاقي وفي إرسال الخطاب ابتعدت عن التوصيل باليد او البريد الإلكتروني او رسائل الموبايل الخ هذه الطرق العبيطة ولجأت الي الطريقة المباشرة والطبيعية وغير المألوفة في نفس الوقت ومضمونة التأثير في ذات الوقت الا وهي ( البريد العادي )!!ه



وبمجرد إرسالي الخطاب صار عليّ تحمل مسئوليته فالموضوع قد يأخذ منحي غير جيد مطلقاً خصوصاً لو أدخل أبوها أنفه في الموضوع وهو لا ينقصه الغباء في شئ!!ه


وبطريقة ما جعلتها تعرف أن مرسل هذه الخطابات هو فلان الذي يزور جارهم ولأني وصديقي تم تصنيفنا قبلاً- وذلك في معجم أسماء الحيوانات - أننا من المحترمين لذا فقد تأكدت أنني لا أقصد شراً ولكن الفضول كاد يقتلها لتعرف ما وراء هذه الخطابات


صارحتها - بصدق والله شاهد - أنني لا أقصد من وراء الخطابات سوي بناء صداقة متينة ومحترمة بيننا وبعد أخذ ورد وافقت علي انها ( تجربة ) تتعلم منها وان كانت إشترطت أمراً غريباً وهو أن أستمر في إرسال الخطابات اليها بأي تفاصيل أحب أن أكتبها خلال دراستي في القاهرة وسار بيننا الأمر لمدة خمس سنوات لم تتجاوز فينا علاقتنا الخطابات التي أكتبها و المكالمات التليفونية أتعرف فيها علي اسلوب تفكيرها وتقديرها للأمور وإختلاف تفكيرها عن تفكير الرجال ولم نكن نحتاج حتي ان نتقابل


ما أريد قوله هو أنني قضيت كل فترة مراهقتي مشغولاً بعلاقة محترمة فخور بأني أنشأتها وأزهو بنهايتها العذبة- دعوتها لي علي حفل الخطوبة - ولا أنكر أنها جنبتني أي هاوية إجتذبت الكثيرين من حولي وليس فيها أي تفاصيل أخجل منها وتركتني وأنا مستقر العقل متزن التفكير ثابت الرجولة


ما رأيكم؟


هل أستدعي المصور؟

Aug 27, 2009

سنة تانية تدوين..تقرير ختــامــــي!!ه


دوماً لا أري الإنسان الا وقد ولد وساعة رملية معلقة فوق رأسه تتسرب حبات الرمل من أعلاها الي أسفلها بامتداد أيامه في الدنيا الي ان تسقط أخر حبة رمل ولكن مع الأسف لن يجد من يقلب له الساعة مجدداً!!!!ه


هذا هو البيان الختامي عن العام التدويني الثاني والذي يكتمل بأمر الله في شهر سبتمبر وقد اكتمل بالفعل بقدوم شهر رمضان الكريم ، ولا أخفيكم سراً عن أن السبب في صنع تقرير سنوي عن تدوينات كتبتها لهو مما أدري له أصلاً ، انا أؤكد - والله شاهد علي صدقي - أني لم أنقل هذا التقليد عن مدونة زرتها وان كنت أرجح أنه قد تسرب الي عقلي الباطن مما كانت تصنعه المجلات والصحف المحترمة نهاية كل عام

إحدي وعشرين تدوينة كانت الحصاد علي صفحة مدونتنا المتواضعة بدأت بتدوين ( بيتوتي ) حاولت أن يكون خفيفاً وموّصفاً أيضاً لفترة أظنها سوف تكون مثاراً للحكايات في يوم من الأيام وكان عنوان التدوينة ( فــي الشـــقـــة ...مونودراما)!!!ه


وحاولت طرح قضية تؤرقني عن مدي انتساب ما تقوم به جماعة السلفيين في حق الإخوة الأقباط ومعاملتهم لأخلاق الدين الإسلامي كرداء ثاني لنا وأخلاق الإنسانية في المقام الأول وذلك في تدوينة ( الببغاوات تردد لا ترد


وأخذت مشهداً صغيراً جداً مما قد نلاقيه - وأكثر منه - في يومنا ووضعته فقط تحت المجهر كقطاع عرضي في جسم المجتمع وذلك في تدوينة ( النصبة...لوحة من الواقع


وحاولت التأكيد علي أن السينما تستحق منا أن نحاول إتقان فن ( الفرجة)لكي لا تفوتنا خطوطاً كثيرة قد يحملها العمل السينمائي وكان خير مثل لمثل هذه الحالة هو رائعة ( الأسواني - وحيد حامد - مروان حامد ) فيلم ( عمارة يعقوبيان


وتلمست بعض الذكريات الجميلة والتي كان القطار هو القاسم المشترك الأرق لها وذلك في تدوينة ( في قطار الليل

وقصدت شرح الغرض من كل التدوينات التي سبق وكتبتها عن الأحزاب مطالباً بإزالة أصل الطامة ببعدنا عن ممارسة السياسة وذلك في تدوينة( عن عام مضي علينا

وصرخت بالضمائر التي استترت خلف صيحات التنديد والشجب ومصمصة الشفاة والبكاء خلف الجدران بينما النيران تكوي الأطفال في غزة وذلك في تدوينة ( خارج الزمان

وسجلت ما شهدته بعد أن أزاحت الرياح الساخنة التي هبت من غزة كل أوراق التوت التي بقيت تستر عورات مجتمعنا وحكامنا ومنظماتنا وضمائرنا وذلك في تدوينة ( العصف بورق التوت

وأكدت بشدة وفي تدوين كامل أنني لا أدون كل هذا بمعزل عن هذه المجتمعات بل إني واحد من أفرادها يتمني أن نتخلي عن بعض الأشياء التي لازمتنا وأغرقتنا وذلك في تدوينة( واحد منكم

ووثب الي ذهني أحد مشاهد الطفولة بكل ما كان فيها من عفوية وتلقائية نفتقدها الأن فلم أتأخر في وضعه علي المدونة عسي أن أرتد الي مثل هذه العفوية مرة أخري فكانت تدوينة ( ذات صباح دافئ

وانتويت البدء في التدوين عن وسط البلد كأهم مناطق القاهرة ومصر والعالم العربي قاطبة ومن زاوية أرجوها جديدة تهتم بالحجر الماثل والتاريخ من خلفه وكانت البداية في تدوينة ( شارع محمد علي

وإنتشيت بروح الربيع والوقت الذي أقضيه أحلم باللحظة التي تستنيم عيناي في أحضان اللون الأخضر ووصفت المحاولات المضنية التي أبذلها لكي لا يفيقني الواقع من أحلامي وذلك كان في تدوينة ( عن الربيع والطريق والعجل الخ الخ !!)ه

ومقتنعاً بأن التجربة تنال من مجد وشرف بقدر ما تنال من مراجعة مستمرة وموضوعية فقد رصدنا حالة جريدة ( الدستور ) كنموذج مثالي للإدارة التي تعتمد علي الفرد- النجم- وهي في نفس الوقت أخذت علي عاتقها محاربة أصول مثل تلك النظم بما يجعل المفارقة مضحكة ومبكية في أن واحد ، وكان هذا في تدوينة (عرض النجم الأوحد

وندبت الحظ العاثر الذي حملني علي الإنشغال بما حولي ومحاولة بحث تفاصيله بما أفقدني راحتي وتكرر معي السؤال الأبدي عن الرغبة في العودة لتغيير المصير وكل ذلك كان في تدوينة ( اللعنة

ووجدت الوقت قد صار مناسباً لتعريف الزائر الكريم ب( الحب والأمل والهوي)!!!ه


ورأيت أن أعرض فيلم ( دكان شحاتة) بأغلب عناصره لكي نحاول ان نضع تعريفا وحدوداً بين الفن السينمائي الروائي والأخر التسجيلي والفارق بين السيناريو والمنشور السياسي وذلك كان في تدوينة ( دكّان شحاتة...ماذا أقول

وسردت بعض الإنطباعات عن أسلوب معالجة مجتمعاتنا لحدث في حجم هزيمة يونيو ولفت النظر الي بعض العناصر التي تخص الإستفادة من درس الهزيمة بدلاً من النواح عليها وذلك في تدوينتين بعنوان ( خواطر يونيو

وكانت طاقتي علي عدم البوح قد انهارت فاذا بي أوصف روعة الرحيق الأنثوي الذي لا يلتفت اليه الكثيرون وذلك في تدوينة ( فوح الأنوثة

وحاولت أن أبين ان التغيير الذي نرجوه ينبغي أن ينبع منا أولا علي كافة الأصعدة ودون إستثناء فكان المثل هو مؤسسة بحّ صوتها للمطالبة بالتغيير وإن غاب عنها أنها قد تكلست وجمدت بالفعل وذلك في تدوينة ( في شارع مصدق


ولم أستطع أن أجعل العام يمر دون أن أتحدث عن عمر خيرت كموسيقي رائع أفلح في أن يأسر قلوبنا بأعماله الراقية والرقيقة ونجح فيما لم ينجح فيه أي من الموسيقيين الغربيين والشرقيين من قبله فاستحق أن ينال اللقب الشهير ( حصان طروادة


وأخيراً أود أن أوجه كل أيات العرفان والتقدير لكل من يقتطع من وقته لقراءة كلمات أكتبها وعزائي أني أحاول دوماً إختيار أفكاري وكلماتي بما تستوجبه الأمانة من حرص وعناية وأستأذن في إجازة الي ما بعد عيد الفطر المبارك تستريحون فيها مني!!ه


كل عام وأنتم بألف خير

Aug 16, 2009

حصـــان طــروادة




كون ان الموسيقار عمر خيرت صار مقرباً من قلوب الملايين أمر ينبغي التأمل فيه بروية خصوصاً اذا ما تعرفنا الي سلوكيات المصريين- والعرب عموماً - الذين لا يفضلون الإستماع الي الموسيقي البحتة في عمومها ويفضلون دوماً الإنصات الي صوت مغني يسرد حكايات او كلمات تعبر عن شئون لا يجيدون التعبير عنها او حتي يطرح تعبيرات وإفيهات جديدة في أغنيته قد تسليهم


ولكن عمر خيرت صار ( حصان طروادة ) والذي عن طريقه صارت هناك جماهير عربية تنتظر الأعمال الموسيقية وتبتاع تذاكر الحفلات بإقبال ودون ان تتوقع ان تستمع الي اي كلمات ولكن كمبدأ عام فإنهم متفقون علي ان موسيقي عمر خيرت قد لا مست شيئاً بداخلهم لا ملامح له ولا يستطيعون الحديث عنه ولكنهم يلامسون السحاب حين يستمعون اليها

وأود ان ادون - كمتابع لخيرت منذ الصغر - عن السر في جاذبية موسيقاه من وجهة نظري المتواضعة فأنا بعد طول تأمل أجد أن أسلوب

خيرت في التلحين راقي جداً وكثيراً ما تصدر منه جمل لحنية لا أتخيلها من أحد غيره ولكن في نفس الوقت فلابد ان نعترف انه ليس أفضل ( ملحن ) في مصر كما أن لديه مشكلة في التلحين مفادها انه يجد صعوبة في الإنتقال من جملة لحنية الي أخري وهذا يبدو واضحاً جداً في أعمال كثيرة مثل أوبريت ( العرافة والعطور الساحرة) و مقدمة مسلسل ( مسألة مبدأ ) والمقطوعة الشهيرة ( إفتتاحية مصرية ) والمحصلة النهائية قد تكون بعض جمل لحنية ملائكية ولكن الروابط بينها ضعيفة



وفي نفس الوقت فانني لا أستطيع ان انكر ان خيرت يكون في كامل لياقته الفنية والإبداعية مع شخصيات معينة مثل ( فاتن حمامة ) بموسيقي فيلم ليلة القبض علي فاطمة ومسلسلي ضمير أبلة حكمت ووجه القمر وكذلك ( فريد شوقي ) بموسيقي فيلم قضية عم أحمد ومسلسلي البخيل وأنا وصابر يا عم صابر وبالطبع ( عادل إمام ) بأفلام الإرهابي والنوم في العسل وخلي بالك من عقلك



وهناك طرح أخر أود أن أقوله وهو أن عبقرية عمر خيرت الموسيقية لا تكمن أبداً في مجرد ألحانه وإنما في التوزيع وكتابة ( النوتة الموسيقية ) للأوركسترا التي سوف تؤدي أعماله وهذا ليس بالعامل البسيط أبداً بل إني أراه

السبب الأساسي فيما وصل اليه عمر خيرت من انطباع لدي المستمع ، فخيرت لديه قدرة غريبة وموهبة فذة علي انتخاب الألات الموسيقية التي سوف تتحمل الرسالة التي يريد توصيلها للمتلقي وكثيراً ما كان التوزيع مثاراً لذهولي من قدرته علي تحميل الات متعارف عليها انها غليظة زاعقة - مثل الالات النحاسية - رسائل في منتهي الرقة والشفافية فتؤدي هذه المهمة علي أكمل وجه ولا أجد مثالاً أوضح من موسيقي أفتتاحية مصريةو مسلسل وجه القمر كنموذج ظاهر لمثل ما أتحدث عنه

لقاء هي مقطوعة موسيقية لا تتعدي الدقائق الثلاث وجدها مستمعو
البوم عمر خيرت ( رابسودية عربية ) بين مقطوعاته المتوالية ومن الممكن ان يسحرهم الأداء بداخلها الا ان معظمهم لم ينتبه لإبداع التوزيع لدي عمر خيرت


ان لقـــاء تبدأ بمظلة دفوف تستمر لثوان في إيقاع هادئ قبل ان يكون خلفية لصوت ألة العود وهي ترسل جملة لحنية شديدة الرقة ثم يصمت العود ليبدأ البيانو في إنشاد نفس الجملة اللحنية التي أنشدها العود ثم يعود العود والبيانو للإنشاد سوياً لنفس الجملة اللحنية قبل أن

تنضم كل ألات الأوركسترا لإنشاد نفس الجملة معهما


وإذا ما أخذنا في الإعتبار سلوك الموسيقيين في التعبير عن صوت البشري الرجل بالعود لأنه الأقرب وصوت المرأة بالبيانو علي رقتهما اذن فقد وضح سبب تسمية المقطوعة بهذا الإسم لــقــاء
فخيرت استطاع ان يعرض للقاء ملائكي بين طرفي الحياة وسلوك أحدهما في البوح بما يريده من حب وإحتواء ثم بوح الأخر بنفس الأشياء

ثم شهادة الكون كله علي اللحن الملائكي وهما ينشدانه سوياً وقد صارا ذاتاً واحدة


Aug 2, 2009

فــي شـــارع مصـــدّق!!ه

خلع منظاره الطبي وأخذ يدلك محجريه بما يمكن ان يدل علي الإرهاق وان كنت متيقن أنه أقرب للحرج وطلب مني أن أنتظره لعشر دقائق ريثما يتفرغ للحديث معي
نعم هذا هو مقر جريدة مستقلة - اسماً وناطقة باسم تيار سياسي - وان كان لا يحمل أي سمة من سمات الجريدة التي أعرفها أو توقعتها ، المكان أقرب لمكتب خاص لمقابلات رئيس التحرير - بصفتيه الصحفية والسياسية - ملحق به ما يشبه صالة التحرير وان كانت الأخيرة خاوية لا تشتمل علي روح التحرير الصحفي المتقافزة وتحولت الي مناضد لتناول الطعام وتبادل وجهات النظر السياسية المستهلكة والتي لا يتعدي عمر وجودها زمن تلفظها
جاء السيد مدير التحرير ، فهنأته علي الدكتوراه كبداية تبدد بعض التوتر فرد لي التهنئة بتحفظ ثم بدأ يستعرض ما حدث الأيام الماضية من وصول ( ورقة العمل) التي أعددتها اليه وأنه قرأها عدة مرات ، حينها قاطعه رسام كاريكاتير يسأل عن المطلوب من الرسامة ( نسرين بهاء) قبل ان تنصرف ، رد عليه مدير التحرير بعد لأي في التذكر ثم قال لي: تعالي في البلكونة أحسن
راقبت انتظام سير السيارات في شارع مصدق بالدقي من البلكونة ثم التفت اليه وهو يجلس أمامي ، بدأكلامه وهو يقول:ه
الحقيقة انا قريت الورقة ، ومش مجاملة لما أقول اني عمري ما توقعت الاقي التفكير الراقي ده عندنا في الحزب
قلت : ميرسي
قال : لا دي مش مجاملة ، معلومات صحيحة وأسلوب عرض مرتب وجذاب في نفس الوقت وده كله في إطار تفكير علمي دقيق ، شئ بديع فعلا
فليفرح غيري بمثل هذا الكلام خصوصا اذا ما جاء من هذا الذي يجلس أمامي والذي يعتبره نصف شباب الصحفيين أستاذهم ، إن تمهله في إختيار الكلمات ونظراته التي تتحاشي النظر اليّ وحتي قدمه المتوتره في حركة عصبية كل هذا يشي بأنه يؤدي مهمة ثقيلة جدا مفادها عدم مجاراتي فيما كتبت وأيضا عدم السماح لحدوث مشاكل
قلت : وإيه رأي حضرتك؟
قال : انا مقدرشي أخبي ان الجورنال فيه كل المشاكل اللي انت كتبتها واكتر ، أسلوب إدارة عقيم وطاقم تحرير غير كفء ، كل اللي موجودين قدامك دول لا يصلحوا أساسا للتحرير الصحفي ، وكتير قلت لأصحابها من وقت الـتأسيس انه يا جماعة لازم تحددوا ايه الهدف المطلوب من الجورنال ولكن النتيجة ان الجورنال عاني تحت إدارة رؤساء التحرير السابقين ونزل توزيعه ووقعه علي الناس ، وخد بالك انا دلوقتي عندي سلطات رئيس التحرير تقريبا!!ه
قلت : السلطات دي عند سيادتك من ست شهور ايه اللي اتغير؟
قال وهو يشيح بوجهه : لم يتغير شئ الظروف كانت أقوي مني والمنظومة فضلت ماشية زي ما هي ، لدرجة ان احنا رحنا للجماعة في المصري اليوم وحاولنا نعرف منهم سر النجاح واللي هم عملوه!!ه
قلت : وأسباب النجاح هناك والفشل هنا مش ماثلة قدام حضرتك؟!ه
قال : كنا بنحاول
قلت : ولما صادفك الفشل في كل ما قصدت تعمله ليه مش استقلت؟
قال : عادي انا ممكن امشي في اي لحظة مش شرط عندي اني اقعد
قلت : حضرتك تعرف وقع الفشل ده علي الناس في المعارضة وغيرها؟
قال : انا عاوز اقولك ان احنا اصحاب احسن سمعة في الوسط السياسي كله وسجلنا نضيف جدا!!ه
قلت : وهل السمعة النضيفة هي اللي هتدير مؤسسات وتشوف مصالح الناس؟!!!!ه
قال : طبيعة العصر اللي احنا فيه مش تسمح باكتر من كده!!ه
قلت : يبقي لازم أصحابها يعرفوا باللي فيها وان ما صلحوش يبقي يبعدوا عن الحزب ومش يتمسحوا فيه
قال : مفيش حد هيسمع لك فوفر علي نفسك
قالها وانتصب واقفا بقامته النحيلة متمنياً لي التوفيق وان يهنئني بالماجيستير عن قريب ومبدياً ترحيبه بأي طلب أطلبه منه في المستقبل
ـــــــــــــــــ
كيف علم بهذه الكلمة؟
ـــــــــــــــــ
مايو 2008

Jul 9, 2009

فــــوح الأنـــــوثـــــة


فوح الأنوثة ،ه
اختلاجة حاجب خلال حديث هامس ،ه
الخف الأنثوي الملقي بإهمال خلاب بجانب الفراش ،ه
العبير المنبعث من رف الملابس ،ه
الوشاح العطر الملقي علي حافة الفراش ،ه
النظرة الصامتة الثرثارة ،ه
شلالات الشعر الأسود التي تسيل علي الوسادة ،ه
اللمسة الملائكية التي تنسال علي البيت بجدرانه وأركانه وأثاثه ، مذاق الطعام الساخن الذي سوي علي دفء المشاعر قبل نيران الموقد ، أدوات الزينة المتناثرة أمام المرأة ،ه
زجاجات العطر التي فرغت فأصررت علي الإحتفاظ بها بجانب الكتب ،ه
القلق الخفي الذي يلقي بظلاله اذا ما دخلت إمرأة أخري الأجواء ويفيض حباً دافقاً بعد العتاب


فوح الأنوثة ،ه
هذا الرحيق الذي لا تدري أيهما أمتع : أن تستنشقه وتملأ به صدرك أم تتمتع بانتظاره والشوق اليه!!ه

Jun 19, 2009

خــواطــر يـــونيــــو 2



تبقي لديّ من الحديث السابق بضع خواطر تلي ثلاثاً قد سبقن


رابعاً


أن ما كان من أحداث النكسة وملابساتها ونتائجها كان كافياً جداً للمصريين لكي يقيّموا نظامهم السياسي ودرجة أدائه ويبدأوا في إعادة أمور كثيرة الي نصابها الذي مال ولكن لم يكن مسوغاً أبداً للتشكيك في خيارات إختاروها وتناسقت مع معتقداتهم وتراثهم ، نعم كان النظام السياسي بحاجة الي إعادة تصحيح لمساره وأسلوب معالجته للأمور ولكن دون أن نتخلي عن خيار التنسيق في إطار عربي واحد أو أخذ القرار الوطني في مجمع اليد وعدم الإنصياع لإملاءات الدول الكبري ومصالحها والإنحياز لقضية الوطن الضائع من الفلسطينيين وكذلك العمل لتحقيق العدل الإجتماعي بالداخل ، فكل ذلك كانت مبادئ اختارها الناس وصفقوا لها ووافقت معتقداتهم وليس معني اساءة التعبير عنها في بعض المراحل أنها في حد ذاتها مبادئ قميئة ينبغي التخلص منها
خامساً
أن المجتمع بعد النكسة كان بلا شك مهموماً لكنه أبداً لم يفقد التوازن ولا الإرادة ، وشتان بين هذا وذاك فقد التئمت صفوف القوات المسلحة المصرية بعد الضربة في بحر أسابيع قليلة وصارت تناوش المحتلين ثم تناجزهم محققة أعلي مفاجأة متصورة بإغراق المدمرة الاسرائيلية إيلات بعد أربعة أشهر فقط من النكسة!!ه

ثم توالت بعد ذلك عمليات اعادة التسليح والتنظيم مقرونة بعمليات حرب الاستنزاف




لم أقول هذا الكلام؟


هذا الكلام ليس سفسطة فارغة أو محض جدل عقيم ولكنه دعوة لتدقيق النظر لتبين التاريخ الدقيق لهبوط منحني القيم لدي المجتمع المصري وظهور مؤشرات انحطاط الذوق فيه ، فالبعض إستغل الخداع البصري لدي المصريين فنسب ظهور هذه المؤشرات فيما يلي النكسة مباشرة وبسببها وهو مما لا يلامس الحقيقة في شئ والا فليقولوا لي عن تاريخ ظهور وانتشار ما يعدونه كمؤشرات لهذا الإنحطاط في الذوق : هل كان في الأعوام الستة بين الاحتلال والتحرير أم كان فيما يلي تبدل السياسات والإنفتاح وتسرب نقود وأخلاقيات النفط للداخل المصري ( مع تسجيل كامل إعتراضي الشديد علي إعتبار فنان مثل أحمد عدوية أحد هذه المؤشرات للإنحطاط في الذوق المصري)ه


وتلخيصاً نقول أن المجتمع المصري - بل والعربي ككل - كان بعد النكسة يعاني من بعض الإكتئاب والهم ولكنه أبداً لم يفقد إيمانه بالقضية أو بخياراته الا في مرحلة لاحقة كان لها ظروفها




سادساً

كرأي متواضع في أسباب أفضت الي النكسة فأنا علي شبه يقين من أن الهزيمة العسكرية لم تكن مدعاة أبداً لجلد الذات لأن الأمر لا يتعدي جولة في حرب ممتدة ومع ذلك فالهزيمة العسكرية نفسها لم تحدث لأن القتال بين الطرفين لم ينشب من الأساس فيظهر كل من الطرفين قدراته ، ولكن إسرائيل أغارت علي جيش لم يكن يرفع سلاحه أصلاً

السبب الأساسي الذي توصلت اليه بعد تفكير وبحث لم يكن مجرد قرارات خاطئة صدرت من عبد الحكيم عامر أثناء القتال أو من جمال عبد الناصر قبل الأزمة وأثنائها ، السبب الأساسي كان في شئ واحد لم أجد له تسمية شائعة فسميته ( النسق الفكري )ه

والمقصود ب ( النسق الفكري ) هو الطريقة التي يرتقي بها الفكر ويتطور بها أسلوب التفكير بالأعتماد علي تجارب سابقة والأحداث اليومية وإعمال الإبداع الشخصي وسبل توفير المعلومات والإستفادة منها وعدم الإنحياز للمعتقدات الشخصية إذا ما تعارضت مع معطيات الواقع

فإذا ما أخذنا هذا التعريف وحاولنا تطبيقه علي أمر النكسة سنجد أن أموراً عديدة ليست في موضعها ومن قبل النكسة بسنوات عديدة

رجال غير أكفاء يضطلعون بمسئوليات خطيرة لمجرد أنهم أهل الثقة!!ه

وإنغلاق العيون عن تبدل الأحوال في العالم عن ما كانت إبان حرب السويس ، فلم يعد الأصدقاء في أنحاء العالم في أماكنهم سواء في الأمم المتحدة أو أسيا أو في إفريقيا أو حتي في أمريكا اللاتينية ، وحتي الأعداء تبدلت ملامحهم واختلطت مصالحهم وأهدافهم

حتي الأحوال في العالم العربي كانت قد تبدلت وكان هذا يستدعي قدراً أكبر من الحذر في معالجة الأمور ، وحتي سوريا التي كانت خير عون لمصر في حرب السويس صارت - دون أن تقصد - الطعم الذي ابتلعه المصريون

كل هذه الشواهد وأكثر كانت تشير الي ان ( النسق الفكري ) للقيادة المصرية لم يكن متطوراً بالقدر الكافي فلم يواكب نظيره علي الضفة الأخري وكانت النكسة هي النتيجة


النّسق الفكري عند جمال عبد الناصر كنموذج

جمال عبد الناصر الرئيس المصري الذي قاد مجموعة الضباط الأحرار للتخطيط والقيام بتغيير نظام الحكم في مصر وقد نجح في هذا فعلياً بينما أن عمره كان أربعة وثلاثين عاماً وطوال أربعة أعوام تالية كان المخطط الأساسي لتغيير وجه الحياة السياسية والإجتماعية في مصر الي أن كانت معركة السويس مقاومةً لقوي الطمع والتأمر الثلاثية في الظاهر وحرب علي قيم الإستعمار وإستعباد الشعوب في الحقيقة وخرجت مصر بقيادة عبد الناصر منتصرة ومحتفظة بالدرة التي أثارت الزوابع من أجلها ( قناة السويس )وكان هذا وقد بلغ عبد الناصر الثامنة والثلاثين من العمر وهي سن صغيرة جداً بالنسبة لقائد عليه أن يقرر مثل هذه القرارات ويتحمل نتائجها ، فإذا أضفنا الي ذلك أن عبد الناصر الذي كان يقرأ بنهم في صغره وشبابه قد تكالبت عليه مصاعب الحكم ومشاغله - بحكم انه أخذ مجمع السلطات في يده - فمنعته من استكمال القراءة أو الإطلاع فيمكنني أن أقول بمنتهي الإطمئنان أن جمال عبد الناصر قد توقف النسق الفكري لديه عند الخبرة المريعة الذي دخلها في حرب السويس وخرج منها منتصراً وعند بقايا القراءات والمعارف التي تأسس عليها فكره الشاب
لذا فقد كان من المتوقع أنه ولدي تصاعد الجولة التالية من الصراع العربي الإسرائيلي - النكسة - فقد تصرف عبد الناصر علي أساس الخبرة الضخمة التي جربها من قبل ، ولم يسعفه النسق الفكري في أن يعرف أن كل الأمور قد تبدلت وأن الهدف من الجولة هذه المرة ليس قناة السويس أو إسقاط النظام الحاكم من الخارج ولكن تحطيم الجيش المصري وكسر شوكته وخلق منطقة أمنة بينه وبين إسرائيل