Apr 29, 2008

اليسار - حزب التجمع

ماركس
محيي الدين

رفعت السعيد
تدوين سياسي غير معهود:توصيف حيادي للساحة السياسية المصرية
*************
الشيوعية مذهب فكري يقوم على المبدأ الاشتراكي وهي على النقيض من الرأسمالية. من أهم مؤيديها و انصارها العمال و الطبقات الفقيرة المعدومة ويفسر التاريخ بصراع الطبقات وبالعامل الإقتصادي ظهرت في ألمانيا على يد ماركس وإنجلز، وتجسدت في الثورة البلشفية{تعد الثورة البلشفية في روسيا القيصرية هي التطبيق العلمي لأفكار كارل ماركس ومساعده فريدريك انجلز وهي الفكر الشيوعي الذي بدأه ماركس وأسسه بكتابه الشهير "رأس المال"} التي ظهرت في روسيا سنة 1917م
و الإشتراكية العلمية هي نظام اجتماعي اقتصادي يقوم على ايديولوجيا تقول أن الجماهير العاملة من الشعوب هي التي يجب ان تمتلك وسائل الإنتاج و بالرغم من تغير مدلولات المصطلح مع الزمن فإنه يبقى يدل على تنظيم الطبقات العاملة و تبقى الأحزاب المرتبطة به تنادي بحقوق هذه الطبقات
ويمكننا ان نقول بثقة ان الوكيل الوحيد حاليا لهذين المذهبين في مصر هو حزب (التجمع)برئاسة الاستاذ خالد محيي الدين احد الضباط الاحرار وعضو مجلس قيادة الثورة
تأسس منبر التجمع برئاسة المذكور داخل الاتحاد الاشتراكي عام1976كممثل لليسار لذا ضم تحته ايضا الناصريين والقوميين الي ان تحولت المنابر الثلاثة الي احزاب وتحول منبر التجمع الي(حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي)ه
والحقيقة ان جذور الشيوعية في المجتمع المصري تسبق هذا التاريخ بحوالي اربعين سنة حينما كانت الفكرة ومنظريها الاوربيين -من مثل كارل ماركس وانجلز الالمانيان-قد فتنوا الكثير من الشباب وعلي وجه الخصوص من فئات العمال بل ومن ابناء الطبقة الارستقراطية - مثل الكاتب الصحفي الراحل محمد سيد احمد والذي وصف التهافت علي الشيوعية في شبابه كالتدين في الجيل الحالي -وبدأت تنشأ تنظيمات شيوعية علنية تساند اضرابات العمال ومظاهراتهم للحصول علي حقوقهم -في عصر ما قبل الثورة -وتنظيمات اخري علي شكل خلايا سرية تخطط لاستهداف مصالح اقتصادية او سياسية معينة
وحين قامت الثورة بان علي بعض ضباطها (التعاطف )مع الشيوعيين ولم يحاولوا هم ان يخفوا هذا ،ونالت الثورة تأييد الشيوعيين العارم وان بالطبع بعدها بدأ صبرهم ينفد وهذا كان طبيعيا لان قائد الثورة كان يري ان اقصي ما يأخذ به هو الاشتراكية مع تطويع بعض مفرداتها لتناسب الحالة المصرية ولكنه بالقطع لم يكن مستعدا ابدا لترك الفرصة لتأسيس حزب او تنظيم شيوعي يكون مرتكزا للدب السوفييتي - انذاك -فيستخدم المنطقة العربية لخدمة اغراضه
وبالفعل لم يتأخر الصدام كثيرا وفي اواخر الخمسينيات وطوال الستينات توالت قوائم الاعتقالات تجمع اغلب الشيوعيين في المعتقلات،وعلي الرغم من هذا كانت اصوات الشيوعيين تأتي من داخل المعتقلات بالرضا والتأييد الحقيقي لسياسات عبد الناصر!!(قاعة جمال عبد الناصر من اكبر القاعات داخل مقر حزب التجمع بوسط البلد)ه
وكما قلنا ان الحزب ابان اعلانه كان يضم جل اطياف اليسار وان فضل بعضهم الاستقلال باحزاب مثل (الحزب العربي الناصري)ه
يظهر في تنظيرات حزب التجمع ابراز الحرص علي الاختلاط بالطبقات العاملة ورعايتها ومساندتها في المطالبة بحقوقها والسيطرة علي وسائل الانتاج والمساواة والعدالة في التوزيع وان كان هذا بالضبط عكس كل مايفعله النظام الحاكم (المتغول )في مصر مما أدي الي حصار الحزب بشدة داخل مقراته وتجفيف موارده وضبط وجوده في المؤسسات التشريعية ،ولكن هذا الضغط فيما يبدو قد اجبر الاستاذ رفعت السعيد الامين العام للحزب علي ان (يجمد)مبادئ حزبه الي اجل غير مسمي،فنراه عنصرا اساسيا في جلسات حوار الاحزاب
والوحيد من امناء الاحزاب الكبار يملك جوازا للظهور في برامج التليفزيون المصري
وايضا هو الوحيد المسموح له بنشر كتاب علي الاقل كل عام في مشروع (مكتبة الاسرة)ه
والمشمول بالعطف (الملكي)والتعيين عضوا بمجلس الشوري
والذي اقنع الاستاذ خالد محيي الدين رئيس الحزب بالترشح في المهزلة المسماة بالنتخابات الرئاسية
والذي الي علي نفسه جهدا مضنيا بتسويد الاوراق العظيمة الكمية لمهاجمة جماعة الاخوان المسلمين

ومن يتابع الاستاذ رفعت السعيد ابدا لن يفتقد التسلية وعموما وباخلاص فانني اري الحزب جديرا بالاهتمام والمتابعة ، لكن في مرحلة ما بعد رفعت السعيد !ه

14 comments:

mostafarayan said...

قشطة عليك يا نجم انت بتقول كلام كويس جدا
بس اسمحلي اذا كان الحزب في عهد خالد محي الدين ورفعت السعيد بكل علاقاتهم والحال زي مانت شايف طيب بكرة بعدرفعت السعيد هيكون عامل ازاي ؟
وهل تفتكر ان الاحزاب دي بتدي الفرصة جديا للشباب لأكمال المسيرة من بعدهم ولا هما زي الحزب الوطني بالظبط يؤمنون كمال الأيمان انهم باقون علي الكرسي إلي ابد الدهر ؟
متهيألي مافيش فرق كبير بين حسني مبارك ورفعت السعيد كلهم وجوه لعملة واحدةوهي عملة تحقيق المصلحة
امر اخر استسمحك ان تكتب فيه في التدوينات القادمةوهو عن حزب الخضر فأنا كثيرا ما اسمع عن هذا الحزب ولكن كما الكثيرين لا اعرف شيء عنه
اخيرا
تقبل يا اخي مروري وتحياتي
اخوك : مصطفي

احمد said...

بص يا سيدي طبعا التدوينه ديمش جديده عليا انا قريتها قبل ما تكتبها هنا وقلتلك رايي بس بصراحه انا مبميلش لليسار عموما باحس ان فيه نوع من التواكل والتبعيه اللا متناهيه واهدار للعديد من المواهب ولكن مالا يؤخذ كله لا يترك كلهفهناك بعض المميزات لا يتسع المقام لذكرها اما بالنسبة لموضوع خالد محيي الدين ورفعت السعيد بقولك ايه مش كفايه عواجيز بقه هما الجماعه العواجيز دول مش هيحلو عن سمانا يسبونا بس كده ويشوفو هنعمل ايه صحيح الخبرة مطلوبة بس احيانا بيكون هؤلاء الخبراء جمدت عقولهم وانغلقت علي مرحلة معينه وغير قايله للتغيير فيسيبونا بقه نغير ويدونا رايهم بناء علي الخبرة


بلد بتاعة عواجيز صحيح

امل said...

أول زيارة لي لمدونتك
عجبتني قوي قصيدة جمال الشاعر اللي انت حاططها
وكمان القصة اللي انت حكيتها للاطفال البوست اللي فات ولو انهم كده يا عيني ممكن يتعقدوا بدري
والبوست ده كمان فيه معلومات كتير مكنتش عرفاها
ربنا يوفقك

Hosam Yahia حسام يحى said...

مدونه جميله

ربنا يوفقك

تايه في وسط البلد said...

مصطفي النجم:ه
صدقني انا بأعاني من كل اللي انت بتعاني منه وزيادة لكن وجهة نظري في التدوينات الحزبية اللي باكتبها هاحاول اخليها كلها في تدوين واحد بعد ما اخلص كل الاحزاب
معلهشي استحملني تدوينتين تلاتة بس

احمد باشا :ه
قانون الازاحة هو المتحكم في بقاء العواجيز من عدمهم
وانت عارف الموال اللي انا فيه دلوقتي ابسط مثال علي كده
تسافر وتيجي بالسلامة يا حبيبي

امل:ه
مرور اول عزيز علي قلبي
وشرف عظيم ويهمنا دوام الشرف ومعرفة رأيك في تدويناتي المتواضعة
المدونة مدونتك


حسام يحي:ه
رأيك يثلج صدرى وان كان يذكي الطمع في معرفة رأيك في التدوينات نفسها

شاكر مرورك ومنتظر ارائك

المستكشف/احمد محسن said...

حزب التجمع يمر الآن بحالة موت سريري منذ فترة
لكن ععلى العموم التنظيمات اليسارية كتيييير جدا
و متتعدش
و الفروقات بينها بسيطة
عندك مثلا الإشتراكيين الثوريين
و الكرامة
...و غيرهم
اليسار ليه دوره التاريخى الكبير في مصر
لكن هل سيكون له دور في المستقبل
هذا هو الأهم

sada happeness said...

اول زياره لى

مقال رائع
ومدونه جميله

ممكن نكون اصدقاء
ونيابدل زيارات البلوجات

ده اميلى

هنتظر انك تضفنى

h-h6497@yahoo.com

تايه في وسط البلد said...

المستكشف
سعيد بزيارتك يا استاذنا واتمني التواصل
بالنسبة لليسار فنحن نعرض للتنظيمات المؤثرة -ولو شكليا -في الساحة السياسية المصرية بغرض معين ساورده ان شاء الله في تدوين قريب

صاحب السعادة
اعمل في التنمية البشرية ايضا واري
ان هذا هو وجه التلاقي الوحيد بيننا


زيارتك تشرفني وان كنت اري السعادة
التي تسعي اليها كامنة في الوعي بالواقع والتفاعل معه وتطويعه في
سبيل تحقيق الاحلام
يسرني ان نتواصل

monaliza said...

اشكرك على هذه التدوينة فانا معلوماتى السياسية زيرو وهى اضافت لى
بالتوفيق دائما

adam said...

سلام لكم

أشكرك على هذه المعلومات الجميلة

بس المشكلة إن الأحزاب السياسية كلها مش بس التجمع

في حالة موت حقيقي وأتفق في ده مع زميلنا المستكشف

موضوع العواجيز وسيطرتهم على الكراسي

دي طبيعة أصحاب الكراسي في مصر

أحمد كلامه عجبني وعايز أفكرك انت وهو والجميع
بصاحبنا اللي قالوا له السلحفة بتعيش 180 سنة

قال لهم آديني قاعد عالكرسي
لما أشوفها هتعيشهم ولا لأ

ورينا يزيح من على الكراسي كل فاسد



تحياتي لكم جميعا


آدم

تايه في وسط البلد said...

موناليزا
ابذل كل ما ترينه لاجل كلمات مثل التي قلتيها
وهمي الاكبر ان يصل ما اكتبه الي اكبر عدد ممكن ليستفيد منه اكبر عدد ممكن
وصدقيني ان اجلا او عاجلا ستستفيدي من هذه المعلومات
وتابعي معي وستتاكدي




ادم

ايه يا عم جو بيت الزواحف ده
عموما تابع معايا ومتهيألي مش هتندم

وسط البلد ...مش هتقدر تغمض عينيك!!ه

la3lahakhier said...

احم
انا ماليش لافى السياسة ولا فى الاحزاب ولا ديالوه لكن حبيت اجى اسلم
السلام عليكم

تايه في وسط البلد said...

اظن ان الاسم لعلها خير
سعيد جدا بمرورك وتعليقك

ومتخافيش وسط البلد زي وسط البلد الحقيقية فيها كل حاجة

اتمني دوام زياراتك وياللا ورينا شطارتك مع التدوينات اللي مش سياسة

زهرة العمر الجميل said...

هايل هايل هايل عميق عميق عميق. اتمنى نكون اصدقاء اكثر ويتواصل بيننا الحديث سواءً فى القرب او على البعد