Jan 10, 2010

بعــض ترانـــيم الــــشــتاء


سحر الشتاء يكمن في لياليه ، ولن يضره ضيقي وغيري بالتكبل بالملابس الثقيلة او بالوحل الذي تغرق فيه الشوارع في بلادي او حتي بالبرد الذي يجرح الكبرياء داخل نفوسنا نحن بني البشر

يلزمك ان تحيا بعض الوقت لكي تتأكد ان الشتاء ليس هذا فقط ، الشتاء
هو ان تقف خلف زجاج النافذة ممسكاً بكوب المشروب الساخن وتتطلع الي زخات المطر وهي تترنم ، انت في الداخل مطمئن ودافئ وتتطلع الي الغمام وتتفكر في البعض الذي يحتفي الأن بالسيل من أجل محصوله أو بالبدو الذين يعيد اليهم المطر اشراق الحياة ونضرتها ، او حتي في السعادة التي نالها طفل هطلت عليه القطرات فظل يجري ويتقافز
الشتاء ليس فصلاً وطقساً ، انما هو رجل بعباءة سوداء يذيب بالبرد والمطر ما تكاثف حول قلوب البشر طوال العام ، يشير بعصاه فيتقارب البشر ويلتمسون الدفء لدي بعضهم البعض ، تدور أكواب الكاكاو والحلبة الساخنة ويصطلي الأزواج بالأنفاس والعشاق بالتنهدات والعائلة بالأحلام والسمر في حجرات مغلقة دافئة
حتي وان تدثرت بملابسك وخرجت فسوف تعجب مما حولك ، المطر نزل فغسل وجه الحياة من حولك وأزال كل ما علق من غبار غبائنا ورعونتنا فعاد كل شئ الي أول خلقه ، وتحول الوجود الي لوحة زاهية عاد فيها الشجر الأخضر ، الأوراق الجافة ، فروع الشجر ، الطيور الحائمة ، الجدران ، الشرفات وحتي الأسفلت ، كل عاد الي لونه وأخذ مظهره الطبيعي
ويا لحظك السعيد لو صادفت يوما من هذه الأيام في الريف ، هنالك تتجلي إرهاصات الفطرة السليمة وأنت تطل علي الحقول الخضراء وقد سري الدفء في الأثير وغابت الشمس خلف مظلة غمام مخملي رمادي

هناك ، سوف يرتجف القلب اذا ما أشرفت علي كل هذا وندف المطر الرقيقة تصطدم بوجهك وتستحيل الي كلمات نشوي ووجد ونجوي تصيب من كان له الحظ ، حتي ولو لم يتعد أن يكون طيفاً أتي من حيث يأتي قوس قزح
هناك حيث تولد الأحلام

16 comments:

وحبي لك لن يموت said...

هنآك ح ـيث تولد الآح ـلآم
شكرآ لكلمآتك
لآنهآ تمنـ ح كل هذآ الدفء
دمت بسع ـآدة
^^

بسنت said...

تايه
بدايه تحيه شتويه
دافئه

جميله ترنيمه الامطار
غسيل النفوس
اشراقات الروح الصباحيه
الزرع الاخضر هو الساحر اللى بننظر له بانبهار وانت على الطريق او وسطه
استمتع بالشكل دا فى عملى تحديدا والمرور على قرى مدينتى
بس بيتهيألى ان الناس اللى عايشه الجو البرئ والفطرى دا مش حاسه بيه بل العكس بيكونوا عايزين المدينه بالضجيج والعصريه
التوازن بين الاتنين شئ يحسن الصحه اولا اكيد
الصور المختاره رائعه
دمت بخير

احــــمـــــــــــــد said...

ازيك يا عم مكنتش اعرف ان المطر بيعمل ده كله ولكن هل يمكن ان يذيب لامطر قلوبا قد تحجرت وان يغسل ذنوبا ويذيب اغلا لا تراكمت حول القلوب
عموما برعت في الوصف يا عمنا
حتي نلتقي قريبا

تايه في وسط البلد said...

وحبي لك لن يموت

أراهاأمنية قبل ان يكون اسما وفي العموم فهو مرور منير واهلا بك دوما

بسنت

بالطبع من يسكن وسط هذا لا يشعر به في الغالب وان كان يتزلزل كيانه اذا ما حرم منه وعاش في نقيضه
والتوازن فعلا هو الحل..وان كان للبعض الان صار رفاهية!!ه

دمتي بالف خير

تايه في وسط البلد said...

احمد بيه

ليه السوداوية دي يا احمد بيه؟
هو ممكن الواحد لما يجيب حوض سمك يجري له كده؟

قلت لك تجيب سلاحف انت اللي مش سمعت الكلام!!ه

z!zOoOo said...

السلام عليكم

العزيز تائه كيف احوالك

اسئل الله أن تكون بخير

كل سنه وإنت طيب

فعلا أحاسيس روعه

انا بعشق الشتا اساسا

ايام المطر كنت بنزل اجري تحتها

وساعاغت كنت براقب المطر من ورا الشباك

وافضل اعمل بخار ميه علي زجاج الشباك

وارسم اشكال عليها

بحس بنشوه غريبه وانا واقف تحت المطر

بحس كأن المطر بيغسل تفكيري وبيعيشني لحظه سلسبيليه

بعشق إني اتفرج علي الشوارع برضه من البلكونه

وانا شايف الشوارع فاضيه ونضافه الاسفلت خضار الشجر بيبقي زاهي

الوان الكشافات الصفراء الخافته

الحيوانات بتحاول تستخبي تحت البلكونات وتحت ابواب الدكاكين وجوه مداخل العمارات

إنعكاس الاضاءات علي الاسفلت
الرعد والبرق الي بينور السما
وبيديها طعم تاني مختلف عن باقي الليالي


وإحساس روعه إنك تشغل موسيقي كلاسيكيه وخاصه لو فيها ناي او كمان

وتحط هيدفون في ودنك

وتستني لحظه الشروق وإنتهاء المطر
وتشوف قوس قزح
مليان سبع الوان بتتمني بكل لون فيه حلم

:)
ياااااااااااااااه يا تايه

أحاسيس روعه وانا اصلا بعشق الشتا

بكل ما فيه

شوفت بقي موضوعك عمل فيا إيه

بصراحه مضوع جميل قوي

خدني لعالم الاحلام والامطار مفتقد

بعيد عن ده كله عايز اقولك حاجه

إن زيارتك اسعدتني جدا

ياريت تفضل علطول تنورني

لأن بجد ببقي مبسوط لما بتزورني

هستناك دايما

وكل عام وانت والاسره بخير

تحياتي

عمرو (مواطن مصرى)0 said...

العزيز / تايه فى وسط البد
كل ما كتبته شعرت به لأننى من عشاق الشتاء والمطر..
ولكن هذا ما حكيت عنه لم يعد له وجود ببلادنا..فأين المطر يا أخى؟ بل أين الجو البارد أساسا؟
شمس شتوية سخيفة تشعرنى بأننى فى شهر مايو.. ثلاث زخات خفيفة من المطر منذ شهر نوفمبر وحتى تاريخه فى منتصف يناير..
هذا هو الشتاء فى بلادنا الآن..
حتى "اللبخ" الذى يخشاه الناس لم يعد له وجود...ولم تعد "البناطيل" تتسخ من أسفلها ولم تعد تزيل الطين الجاف عن "رجولها"0

يبدو أن الطبيعة أوردتنا "أجواء الخليج" ضمن ما استجلبنا من هناك مع السبح والسجاجيد واللحى و "الكلام الفارغ"!

فى الصغر كان المطر ينزل ونحن فى الفصول الدراسية ونتمنى أن يظل هطوله لما بعد اليوم الدراسى حتى نسير تحته..وفى نهاية اليوم الدراسى تنقطع الأمطار حتى نصل لبيوتنا..ثم تستكمل زخاتها غيظا فى الأطفال محبى المطر..وطبعا لا يسمح لنا الأهل الكرام بالنزول للسير تحت المطر خشية نزلات البرد, فنظل نستمع لصوته فى حسرة "اللى حب ولا طالش"0

الشتاء رومانسى بطبعه..والصيف أراه "صايع", ولا أجد تعبيرا غيره0
المطر دموع السماء.. ولكنها لم تعد تنزل إلينا أو علينا...
فمصر أصبحت "خليج" حتى فى مناخها, وما ذكرته عزيزى كان قديما حينما كان المطر يبدأ نزوله فى أكتوبر ويظل حتى دخول أبريل..
أما الآن فلا أمطار إلا فى الأسكندرية و المدن الساحلية0

أعتقد أنها التغيرات المناخية واختلال التوازن البيئى..وقمة مناخ كوبنهاجن تؤيدنى...

دمت بخير وأعاد الله إلينا شتائه وأمطاره
تحياتى

تايه في وسط البلد said...

زيزو

علي قد ما باكون مسرور بالتدوين فسعادتي بتتضاعف لما حد يقوللي ان كلامي نجح في اخراج بعض ما بداخله

ادام الله الود يا عم زيزو


عمرو

بالطبع من حقك ان تغضب من اختفاء معالم الشتاء وان كنت قد لفت الأنظار الي انها وان لم تمطر فوقنا فقد امطرت في مكان ما فسعد اهله ولنكتفي نحن بسعادتهم!!ه
مؤقتا علي الأقل

اما عن وصف الصيف بالصايع فهو وصف (جاب من الأخر)
دمت بالف خير

تأثير الفراشة said...

رااائعة حقيقى ، أنا أيضا ممن يحبون الشتاء و المطر

أحيى حضرتك بجد على البوست المتميز ده

تحياتى لحضرتك

mostafa rayan said...

ايه ياعم الكلام الجامد ده . دي قصيده غزل فى الشتاء وولكن يا صديقى عندما يصطلي الأزواج بالأنفاس والعشاق بالتنهدات ماذا يفعل العزاب والوحيدون امثالى في هذه البرد القارس ؟
تحياتى لك يا جميل

mohra said...

غريبه انا فاكره انى علقت هنا من اكتر من اسبوع
ما علينا
المهم الشتاء من اجمل الفصول و انا شخصيا احب المشى تحت المطر و منظر الدنيا بعد المطر
و لكن احيانا فى بلادنا (زى امبارح كده) الدنيا بتقلب طينه دونا عن بلاد الله كلها
خالص تحياتى

تايه في وسط البلد said...

الفراشة

كيف الحال
منوراني
وأحييك علي رهافة شعورك
دمتي بالف خير


مصطفي ريان

العزاب امثالنا يعملوا ايه؟

يتجوزوا طبعا يا درش..مش فاهم انت بتتكلم في ايه!!!ههههههههههه

منورني يا صديقي

تايه في وسط البلد said...

مهرة

مش عارف بلوجر ماله اليومين دول؟

عموما هو بيدي سره للناس المنتظمة في التدوين بس!!ه

وانا اشجعك علي السير تحت المطر وان كان تفادي السيول واجبا

وعن الطين فلم اعد انظر للامر كما كان..ايام الزحلقة والبكاء وفرجة الشارع عليّ

دمتي طيبة

north flower said...

عارف تايه من وصفك بدأت احب الشتاء

الشتاء دايما كان رمز للحزن و الوحده بالنسبه لى

ابدعت بجد فى وصفك و اختيارك للكلمات

تايه في وسط البلد said...

زهرة الشمال

مثلك كنت ، لكن الواقع يدفع الي تلمس الجمال في اي شئ

دمتي بخير

رباب كساب said...

صباحك ورد يا صديقي العزيز
آسفة إني تأخرت في الرد عليك

إن شاء الله سأتواجد بالمعرض يوم الجمعة الساعة الثالثة في سراي تلاتة علوي دار اكتب للنشر

تحياتي وودي وجزيل شكري