Nov 28, 2007

يا حبيبتي يا ايناس



حين كانت الساعة تدق الرابعة والنصف مساءا تجدني قد تركت اي شئ في يدي - ولو كان ورك فرخة - وقفزت للراديو أدير مؤشره حتي
أصل لموجة الشرق الاوسط وأنتظر حتي ينطلق النداء الساحر (تسااااااااليييييييييي) من الحنجرة الاسرة لايناس جوهر مذيعة البرنامج الاشهر والتي كانت وقتها في ذهني طائر يغرد لي وحدي....انا الوحيد الذي يستطيع ان بفسر كلماته....انا من عشق صوتها وضحكاتها في الميكروفون ...انا من راها شابة مصريه نحيلة سوداء الشعر وفاتنة ولا تتوقف عن الضحك ولا يزيد عمرها عن عشرين عاما بأي حال من الاحوال

تمر أمي بي وتلاحظ ركوني علي المائدة وانصاتي للراديو والابتسامة تعلو شفتي فتبتسم هي الاخري وتقول لي الوليه دي هتهبلك
وليه !! ولية مين؟؟

انهم يقولون انها قدمت حفلات للعندليب الاسمر ولكن علي اغلظ الايمان اني ما رأيت من بنات العشرينيات من العمر حيوية كتلك التي تقفز من الراديو من حنايا حنجرتها

عشر دقائق كل يوم كانت تجعلني اسافر مع الشابة النحيلة الجميلة سوداء الشعر لعالم اخر يسيل من فمها الكلام كقطرات العسل فأرتشفه
بأذني فأضحك واقسم اغلظ الأيمان عليها ان تستعد لزيارتي والحاج لخطبتها!!!ه
وتمر أمي فتقول لي ان شاء الله اخرتك العباسية من عمايل الولية دي
برضه هتقولي ولية!! طب تعالي انتي واسمعي ولا تمر دقيقة حتي تتعالي ضحكاتها علي كلام ايناس
يا حبيبتي يا ايناس عرفتي تكسبي قلب حماتك وحطتيها في جيبك!!!ه

ساعتها قلت : يا مين يوديني ليكي يا ايناس ؟يا ربي هل استطيع ان استمتع بمثل هذا العسل العمر كله؟

عموما وبعد سنوات قليلة فان (ماما) ايناس جلست علي اكبر كرسي في الاذاعة المصرية لتنقلب الاذاعة كلها الي بوق غير مستور
للمهللاتية وبيانات الحزب الحاكم واظن انه حين خيرت ايناس بين القلب الاخضر الذي تفتح علي حبها وبين الة جز الحشائش التي تقصه اظن ان اختيارها كان واضحا وهي بالتأكيد حرة فيه ومسئولة عنه

اما انا فحاولت وقف نزف قلبي وتناسيت اساسا ان هناك ما يسمي الاذاعة المصرية علي الرغم من انها تحولت علي يد حبيبتي السابقة بأكملها الي نسخة ممسوخة من (تسااااااااالييييييييييييي)ه

4 comments:

Anonymous said...

حبيبي التاريخ مليان امثال علي ناس غيرو مبادئهم عشان حاجات متستاهلش وسابو نفسهم لعبة في ايد الاكبار مقابل حتة من التورتة فمتزعلش اوي كده وبعدين من امتي اذاعتنا او تليفزيونااو حتي اغلب جرايدنا بتهتم بحاجه غير التسالي عدا بعض الأستثناءات

احمد said...

خد عندك مثلا عماره الزيادي في فيلم عنترة بن شداد لما باع عنتر عشان ينجو بنفسه ويقضيها مع النسوان والخمرة وده كان اقدم مثال علي كده

تايه في وسط البلد said...

احمد باشا
نورت المحكمة بصراحة ويا رب ميحرمش المدونة من ارائك التاريخية دي
عمارة الزيادي!!!ه

مـ~ـاجدولين said...

جبر الله كسر قلبك
تعرف ان للصوت جاذبيه تفوق الحضور

طلع حبك أي كلام لما تخلت انت تخليت