Aug 27, 2009

سنة تانية تدوين..تقرير ختــامــــي!!ه


دوماً لا أري الإنسان الا وقد ولد وساعة رملية معلقة فوق رأسه تتسرب حبات الرمل من أعلاها الي أسفلها بامتداد أيامه في الدنيا الي ان تسقط أخر حبة رمل ولكن مع الأسف لن يجد من يقلب له الساعة مجدداً!!!!ه


هذا هو البيان الختامي عن العام التدويني الثاني والذي يكتمل بأمر الله في شهر سبتمبر وقد اكتمل بالفعل بقدوم شهر رمضان الكريم ، ولا أخفيكم سراً عن أن السبب في صنع تقرير سنوي عن تدوينات كتبتها لهو مما أدري له أصلاً ، انا أؤكد - والله شاهد علي صدقي - أني لم أنقل هذا التقليد عن مدونة زرتها وان كنت أرجح أنه قد تسرب الي عقلي الباطن مما كانت تصنعه المجلات والصحف المحترمة نهاية كل عام

إحدي وعشرين تدوينة كانت الحصاد علي صفحة مدونتنا المتواضعة بدأت بتدوين ( بيتوتي ) حاولت أن يكون خفيفاً وموّصفاً أيضاً لفترة أظنها سوف تكون مثاراً للحكايات في يوم من الأيام وكان عنوان التدوينة ( فــي الشـــقـــة ...مونودراما)!!!ه


وحاولت طرح قضية تؤرقني عن مدي انتساب ما تقوم به جماعة السلفيين في حق الإخوة الأقباط ومعاملتهم لأخلاق الدين الإسلامي كرداء ثاني لنا وأخلاق الإنسانية في المقام الأول وذلك في تدوينة ( الببغاوات تردد لا ترد


وأخذت مشهداً صغيراً جداً مما قد نلاقيه - وأكثر منه - في يومنا ووضعته فقط تحت المجهر كقطاع عرضي في جسم المجتمع وذلك في تدوينة ( النصبة...لوحة من الواقع


وحاولت التأكيد علي أن السينما تستحق منا أن نحاول إتقان فن ( الفرجة)لكي لا تفوتنا خطوطاً كثيرة قد يحملها العمل السينمائي وكان خير مثل لمثل هذه الحالة هو رائعة ( الأسواني - وحيد حامد - مروان حامد ) فيلم ( عمارة يعقوبيان


وتلمست بعض الذكريات الجميلة والتي كان القطار هو القاسم المشترك الأرق لها وذلك في تدوينة ( في قطار الليل

وقصدت شرح الغرض من كل التدوينات التي سبق وكتبتها عن الأحزاب مطالباً بإزالة أصل الطامة ببعدنا عن ممارسة السياسة وذلك في تدوينة( عن عام مضي علينا

وصرخت بالضمائر التي استترت خلف صيحات التنديد والشجب ومصمصة الشفاة والبكاء خلف الجدران بينما النيران تكوي الأطفال في غزة وذلك في تدوينة ( خارج الزمان

وسجلت ما شهدته بعد أن أزاحت الرياح الساخنة التي هبت من غزة كل أوراق التوت التي بقيت تستر عورات مجتمعنا وحكامنا ومنظماتنا وضمائرنا وذلك في تدوينة ( العصف بورق التوت

وأكدت بشدة وفي تدوين كامل أنني لا أدون كل هذا بمعزل عن هذه المجتمعات بل إني واحد من أفرادها يتمني أن نتخلي عن بعض الأشياء التي لازمتنا وأغرقتنا وذلك في تدوينة( واحد منكم

ووثب الي ذهني أحد مشاهد الطفولة بكل ما كان فيها من عفوية وتلقائية نفتقدها الأن فلم أتأخر في وضعه علي المدونة عسي أن أرتد الي مثل هذه العفوية مرة أخري فكانت تدوينة ( ذات صباح دافئ

وانتويت البدء في التدوين عن وسط البلد كأهم مناطق القاهرة ومصر والعالم العربي قاطبة ومن زاوية أرجوها جديدة تهتم بالحجر الماثل والتاريخ من خلفه وكانت البداية في تدوينة ( شارع محمد علي

وإنتشيت بروح الربيع والوقت الذي أقضيه أحلم باللحظة التي تستنيم عيناي في أحضان اللون الأخضر ووصفت المحاولات المضنية التي أبذلها لكي لا يفيقني الواقع من أحلامي وذلك كان في تدوينة ( عن الربيع والطريق والعجل الخ الخ !!)ه

ومقتنعاً بأن التجربة تنال من مجد وشرف بقدر ما تنال من مراجعة مستمرة وموضوعية فقد رصدنا حالة جريدة ( الدستور ) كنموذج مثالي للإدارة التي تعتمد علي الفرد- النجم- وهي في نفس الوقت أخذت علي عاتقها محاربة أصول مثل تلك النظم بما يجعل المفارقة مضحكة ومبكية في أن واحد ، وكان هذا في تدوينة (عرض النجم الأوحد

وندبت الحظ العاثر الذي حملني علي الإنشغال بما حولي ومحاولة بحث تفاصيله بما أفقدني راحتي وتكرر معي السؤال الأبدي عن الرغبة في العودة لتغيير المصير وكل ذلك كان في تدوينة ( اللعنة

ووجدت الوقت قد صار مناسباً لتعريف الزائر الكريم ب( الحب والأمل والهوي)!!!ه


ورأيت أن أعرض فيلم ( دكان شحاتة) بأغلب عناصره لكي نحاول ان نضع تعريفا وحدوداً بين الفن السينمائي الروائي والأخر التسجيلي والفارق بين السيناريو والمنشور السياسي وذلك كان في تدوينة ( دكّان شحاتة...ماذا أقول

وسردت بعض الإنطباعات عن أسلوب معالجة مجتمعاتنا لحدث في حجم هزيمة يونيو ولفت النظر الي بعض العناصر التي تخص الإستفادة من درس الهزيمة بدلاً من النواح عليها وذلك في تدوينتين بعنوان ( خواطر يونيو

وكانت طاقتي علي عدم البوح قد انهارت فاذا بي أوصف روعة الرحيق الأنثوي الذي لا يلتفت اليه الكثيرون وذلك في تدوينة ( فوح الأنوثة

وحاولت أن أبين ان التغيير الذي نرجوه ينبغي أن ينبع منا أولا علي كافة الأصعدة ودون إستثناء فكان المثل هو مؤسسة بحّ صوتها للمطالبة بالتغيير وإن غاب عنها أنها قد تكلست وجمدت بالفعل وذلك في تدوينة ( في شارع مصدق


ولم أستطع أن أجعل العام يمر دون أن أتحدث عن عمر خيرت كموسيقي رائع أفلح في أن يأسر قلوبنا بأعماله الراقية والرقيقة ونجح فيما لم ينجح فيه أي من الموسيقيين الغربيين والشرقيين من قبله فاستحق أن ينال اللقب الشهير ( حصان طروادة


وأخيراً أود أن أوجه كل أيات العرفان والتقدير لكل من يقتطع من وقته لقراءة كلمات أكتبها وعزائي أني أحاول دوماً إختيار أفكاري وكلماتي بما تستوجبه الأمانة من حرص وعناية وأستأذن في إجازة الي ما بعد عيد الفطر المبارك تستريحون فيها مني!!ه


كل عام وأنتم بألف خير

19 comments:

كيــــــــــــارا said...

اول تعليق

كيــــــــــــارا said...

دا العام الاول لمتابعه وسط البلد كانت اول زياره ليا في عيد ميلاد المدونه الاول يعني فات سنه علي معرفتي بالمدونه دي

اكتر تدوينه خفيفه الدم كانت الشقه

واكتر تدوية رومانسيه فوح الانوثه واكتر تدوينه فيها جهد عقلي خواطر يونيو

من اجمل المدونات اللي بزورها وبحررص علي متابعتها
كل سنة وانت طيب :)

احمد said...

ياااااااااااااااااااااه لحقو سنتين فاتو من يوم ما عملنا المدونه يا نهار ابيض ده العمر بيجري يا اخي والله ما حسيت
كل سنة وانت طيب يا عمنا وعقبال كل سنه اما نحتفل سوي
طبعا مش هاعلق علي التدوينت لان راي في كل تدوين انا قلتهولك وتناقشنا فيه كثيرا
عموما يا عمي الي الأمام دائما ان شاء الله وكل سنة وانت طيب

الدرعمي said...

كل عام و أنت بخير و كل عام و المدونة بخير @ رمضان .. فقط أرجو أن تنتظر قليلا سأحتفل بإذن الله بالعام الأول للهجرة في 12 رمضان و يهمني وجودك

زمرده said...

كل عام وانت بخير
ومبروك مرور عامين على المدونه
ربي يوفقك

شيماء زايد said...

اولا ان شاء المولي نحتفل بالعام الثاني والخمسين للتدوين ، وكفايه جدا 50 سنه تدوين اكيد بعدهم حتظهر تقنيه تانيه لسه في علم الغيب :)

ثانيا احنا بنتعامل مع مشروع مفكر عظيم ، فهل ارائنا تكون علي قدر عظمته ، لست ادري
عندي ملحوظه واحده الغريب ان حضرتك كتبتهالي في احتفالي بعيد ميلاد مدونتي الاول وهو ان المحتوي بيعرض فكر ومعالجه للحياة لكنه لم يقربنا من انسان الكاتب ومشاعره

فكأنه دخان منبعث من شخصيه ثورجيه مخلصه ومتزنه
واذا كان الدخان مبهر كل هذا الابهار فكيف يكون البركان المستتر خلفه

تحياتي وخالص ودي

mohra said...

كل سنه و انت طيب و عقبال 100 سنه تدوين
فى انتظار جديدك

مصطفى ريان said...

كل سنه وانت طيب يا جميل وتعيش وتكتب وتدون
طبعا طبعا طبعا الاجازه دي لا تنطبق عليا احنا لازم نشوف بعض
بينا قاعده رمضانيه زي مانت فاكر
تحياتى ومحبتى لك ياجميل

عمرو (مواطن مصرى) said...

كل عام وأنت بخير..
عام ثان مضى "تدوينا" فى الاهتمام بقضايا وطنك0
آمل ألا تنفك عزيمتك وأنا معك وألا يخبو ضى الآمال لدى المخلصين0
دمت بخير وأمل

تايه في وسط البلد said...

كيارا

ميرسيييي كتير علي تقييمك اللي اسعدني وعاوز اقول ان صفحة التعليقات بتبقي شكل تاني لو زينتيها بتعليقاتك الجميلة

كل سنة وانت بالف خير

تايه في وسط البلد said...

احمد بيه

اه يا عم سنتين فاتوا!!ه

اول امبارح كنت في بيتنا بتصمم المدونة والنهاردة فات سنتين

عموما لا أنكر ان مياها كثيرة جرت تحت الجسور لكن اتمني الا تكون اثرت في نفوسنا بالضرر

كل سنة وانت طيب

تايه في وسط البلد said...

الدرعمي

ميرسييي كتير لذوقك وانا تحت امرك في اي وقت

الهجرة كانت ذات صياغة جميلة ومعني أعتبره ساميا وان كنت أفضل ان اتنازل عن بعض من حقي لكي احتفظ بتقدير البعض

ادم الأمس غير أدم اليوم وكلي ثقة

كل سنة وانت طيب

تايه في وسط البلد said...

زمردة

ميرسييي كتير لتهنئتك ودمتي بالف خير وسعادة وهناء

كل سنة وانت بخير

تايه في وسط البلد said...

شيماء زايد

زيارة عبقة يا شيماء
أولا تدوين لمدة خمسين سنة؟!!!ه

يااااااااه

حلم بعيد المنال
ونصفه بعيد المنال
وربعه بعيد المنال
وعشره بعيد المنال

ثانيا
ميرسيييي كتير لذوقك العالي ورقة شمائلك يا شيماء وانا مدرك ان الأمر لا يستحق كل هذا
هل تعرفين ما يسعدني بصدق؟
ان تكتبي لي يوما انك قد قرأتي التدوين الفلاني ثم فكرتي قليلا ثم بدأت في تغيير شئ ما من حولك!!!ه
ذلك كل ...كل ما اتمناه

ثالثا
لا لا لا لا لا
الملحوظة غير ذات مغزي مطلقا!!!!ه
ههههههههه
ان كثرة التدوينات الشخصية هذا العام جعلني في انتظار تعليقات تسخر من تكريس المدونة لشخص صاحبها!!!ه

انا ساكن الشقة الوحيد يا شيماء

وغير سلفي ولا اربي لحية ولا البس الجلباب الأبيض علي شرفهما

واسير في الشارع انظر حولي ولا أأنف ان اجلس في اي مكان ومع اي احد

واتابع السينما والطرب والأدب بعيون ووجدان مفتوحين

وكنت طالبا من الأقاليم - كفر الشيخ يعني جيران - يركب القطار في غدوه ورواحه

الخ

الخ

هل رأيتي كم من المعلومات عرضت؟!!!ه

تعليقك اسعدني جداً واتمني الا تنقطعي عنا

كل سنة وانت بالف خير

تايه في وسط البلد said...

مهـــــــــــــرة

مـــــــيرســــــيييييي كتير و
كـــــــل ســـــنة وانــــت طيـــــــبة ودمـــت بــالــــف خــــير

تايه في وسط البلد said...

مصطفي ريان

صديقي المبدع كل سنة وانت طيب والسنة الجاية نكون بنعملك اعلان عن الكتاب الخامس

وانت لها

كل سنة وانت بالف خير

تايه في وسط البلد said...

عمرو

كل سنة وانت بالف خير وسعادة وربنا يعيننا جميعا

بسنت said...

كل سنه وانت طيب
ان شاء الله تكون اجازه سعيده واستعدت بعدها نشاطك المفيد فى التدوين

عجبنى كشف الحساب دا واظهر لى شئ ممتاز وهو التخطيط
لانى كنت اعتقد كثيرا ان التدوين شئ عفوى مش شرط يترتب ليه ونقرأ من اجله
بس دا وضح هنا جدا

انا استفدت اكيد لانى عرفت حاجات كانت خافيه على فعلا سواء حياه - سياسه- حتى التدوين

من اكتر التدوينات اللى اثرت فى ( شارع محمد على - وعن الربيع والطريق- وحصان طرواده)

المفهوم فيهم وصلنى جدا ودا ككاتب اعتقد انك وصلته لاقصى درجه

انا طبعا بقولك عبقال التدوينه الالف
وتكون مفيده بردوا
وترجع بالسلامه

تايه في وسط البلد said...

بسنت

كل عام وانت بالف خير وسلام

بومنتهي الصراحة فنظرتك الأولي عن التدوين هي الأصح فالمدونة هي المساحة المعدة لنشر الخواطر اليومية حتي ولو كانت غير عميقة وغير مخطط لها

ولكن بصراحة هذا شئ لا أقدر عليه ولا تقدرون انتم ان تتحملوه مني في ظني

الشكل الذي اكتبه يقارب المقالات وبالتالي فقد احتجت ان اطوع المدونة لكي تتخلي عن شكلها الطبيعي وتتحول الي مجلة ذات كاتب واحد

اتمني ان تظل تدويناتي مفيدة لك يا بسنت

دمتي بالف خير